التهاب الأنف التحسسي

التهاب الأنف التحسسي

التهاب الأنف التحسسي وأعراضه

يُعرف التهاب الأنف التحسسي (بالإنجليزية: Allergic rhinitis) أيضاً بحمّى القش (بالإنجليزية: Hay fever)، وهو استجابة تحسُّسيّة من الجسم بسبب ملامسة مُسبب الحساسيّة مثل: حبوب اللُّقاح، وعث الغبار، ووبر الحيوانات الأليفة، ولُعاب القطط، والعفن، حيثُ يُفرز الجسم عند ملامسته لهذه المواد مادة كيميائيّة وهي الهستامين (بالإنجليزية: Histamine) المسؤولة عن الأعراض التي تظهر على المُصاب،[1] ونذكر من أعراض وعلامات التهاب الأنف التحسُّسي ما يأتي:[2]

  • العُطاس.
  • تدميع العيون.
  • حكة في الأنف والعيون.
  • احتقان الأنف وسيلانه.
  • الصداع، والتّعرّق، وفقدان لحاسة الشّم والتّذّوق، والشعور بألم في الوجه.[3]

عوامل تزيد الإصابة بالتهاب الأنف التحسسي

نذكر من العوامل التي قد تزيد فرصة الإصابة بالتهاب الأنف التحسسي وتُؤدّي إلى إثارة المرض ما يأتي:[1][3]

  • الإصابة بالرّبو (بالإنجليزية: Asthma) والتهاب الجلد التأتبي (بالإنجليزيّة: Atopic Eczema).
  • التّعرّض للمواد الكيميائيّة ومثبّت الشعر.
  • البرودة، والرطوبة، والرياح.
  • التدخين بما في ذلك التدخين السلبي، وتلوّث الهواء.
  • عوامل جينيّة.
  • الولادة في موسم حبوب اللقاح.

علاج التهاب الأنف التحسسي

يُمكن علاج التهاب الأنف التّحسّسي بطرق عديدة ومنها:[1]

  • العلاجات المنزليّة: يُعتبر تجنّب التّعرض لمُسبب الحساسية العامل الأهم في تخفيف أعراض الحساسية،[2] ونذكر من النصائح التي تُساعد على ذلك ما يأتي:[3]
  • العلاجات الدّوائيّة: يتم اللّجوء إلى العلاجات الدّوائيّة عندما يصعُب تجنّب مُسبّب الحساسيّة، ومن العلاجات الدّوائيّة التي يُمكن استخدامها نذكر ما يأتي:[2]
  • العلاجات الأخرى: والتي لا يتم استخدامها إلّا بعد استشارة الطبيب، وذلك بسبب الحاجة للمزيد من الدّراسات حول استخدامها لعلاج التهاب الأنف التحسسي ومنها:[1]
  • تجنّب الخروج من المنزل في الأوقات التي تزداد فيها كمية حبوب اللّقاح مثل: الجو الرطب، والجو الذي تكون فيه الرياح دون أمطار، وفي أوقات المساء، لذلك يجب إبقاء النوافذ مُغلقة في هذه الأوقات وتجنّب الخروج فيها، وفي حال الخروج يُنصح بارتداء نظارات لحماية العيون.
  • الاستحمام وتبديل الملابس بعد العودة إلى المنزل والحرص على رش الماء على العيون لتنظيفها من حبوب اللّقاح.
  • تجنّب وجود الزّهور في المنزل واستخدام مانع الرّطوبة لتجنّب تراكم العفن.
  • مضادات الهستامين (بالإنجليزية: Antihistamines) ومنها ما هو متوفر دون وصفة طبيّة.
  • الأدوية المُزيلة للاحتقان ويجب الانتباه إلى عدم استخدام بخاخات مزيل الاحتقان لأكثر من خمسة أيام دون استشارة الطبيب.
  • أدوية أخرى متوفرة دون وصفة طبية مثل: دواء فلوتيكازون (بالإنجليزية: Fluticasone) ودواء الكرومولين (بالإنجليزية: Cromolyn).
  • الكورتيزون (بالإنجليزية: Cortisone)، وذلك بعد استشارة الطبيب.
  • العلاج باستخدام جرعات الحساسيّة المناعيّة والتي تُستخدم عندما تكون البخاخات ومضادات الهستامين غير فعّالة.
  • الوخز بالإبر (بالإنجليزية: Acupuncture).
  • تناول العسل والبروبيوتيك (بالإنجليزية: Probiotics).
  • غسل الأنف باستخدام المحلول الملحي.

المراجع

  1. ^ أ ب ت ث Kristeen Moore (20-6-2017), "Allergic Rhinitis"، www.healthline.com, Retrieved 21-3-2019. Edited.
  2. ^ أ ب ت Melissa Conrad Stöppler, "Hay Fever (Allergic Rhinitis)"، www.medicinenet.com, Retrieved 21-3-2019. Edited.
  3. ^ أ ب ت Joseph Nordqvist (20-6-2017), "Everything you need to know about hay fever"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 21-3-2019. Edited.