الترتيب في الوضوء

الترتيب في الوضوء

حكم الترتيب في الوضوء

اختلف علماء المذاهب في حكم الترتيب بين الأعضاء في الوضوء؛ فذهب الشافعية والحنابلة إلى القول بفرضيّته ووجوبه، بينما ذهب المالكيّة والحنفيّة إلى القول بأنّ الترتيب في الوضوء سنةٌ وليس بواجبٍ، وقد استدل من قال بوجوب الترتيب في الوضوء بسنّة النبيّ -عليه الصلاة والسلام- وفعله حينما كان يواظب على أداء الوضوء مرتّباً،[1] بينما استدلّ من قال بعدم وجوب الترتيب في الصلاة وأنّه سنّةٌ بقول الله -تعالى-: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا قُمْتُمْ إِلَى الصَّلَاةِ فَاغْسِلُوا وُجُوهَكُمْ وَأَيْدِيَكُمْ إِلَى الْمَرَافِقِ وَامْسَحُوا بِرُءُوسِكُمْ وَأَرْجُلَكُمْ إِلَى الْكَعْبَيْنِ)،[2] ووجه الاستدلال أنّ الواو في الآية الكريمة لم يٌقصد بها النّسق وإنّما يُقصد منها الجمع، كما يقول القائل: أعط زيداً وعمراً درهماً، حيث لا يُشترط وفق هذا العبارة أن يُعطى زيد ثمّ عمر، وإنّما يُقصد منها أن يُعطى كلٌّ منهما درهماً، كما استدلوا على ذلك بقول علي -رضي الله عنه- في صفة الوضوء: (ما أبالي إذا أتممت وضوئي بأيّ أعضائي بدأت)، ولكن فسّر الحارث بن علي -رضي الله عنه- وغيره بأنّ ذلك القول إنّما يخصّ تقديم اليد اليسرى على اليمنى، أو الرجل اليسرى على الرجل اليمنى في الوضوء.[3]

حكم من نكس في وضوئه

وذا نكس المسلم في وضوئه ناسياً ثمّ أتمّه وجفّت أعضاؤه؛ فعليه أن يعيد الوضوء للعضو المنكس وحده دون بقيّة الأعضاء، وأمّا إذا كان انتكاس الوضوء لجهل المكلّف أو تعمّده فيُستحبّ في حقّه أن يعيد وضوءه من جديدٍ.[1]

فرائض الوضوء وسننه

ذكر العلماء ستة أركانٍ للوضوء لا يصحّ الوضوء إلّا بالإتيان بها، وهذه الأركان هي: غسل الوجه بما فيه الفم والأنف، وغسل الرجلَين إلى الكعبَين، والمسح على الرأس، وغسل اليدَين إلى المِرفقَين، والترتيب بين الأعضاء في الوضوء، والموالاة في الوضوء؛ أي ألّا يكون هناك فاصلٌ زمنيٌّ بين الأعضاء عند غسلها، أمّا سنن الوضوء فمنها: ابتداء الوضوء بغسل الكفّين، واستعمال السواك عند المضمضة، وتخليل أصابع اليدَين والرجلَين، وتخليل اللحية، والتيامن في الوضوء؛ أي البدء بالعضو الأيمن قبل الأيسر، ومسح الأذنين عند جمهور العلماء.[4]

المراجع

  1. ^ أ ب "مذاهب العلماء في ترتيب فرائض الوضوء"، www.islamweb.net، 2011-6-27، اطّلع عليه بتاريخ 2019-3-24. بتصرّف.
  2. ↑ سورة المائدة، آية: 6.
  3. ↑ دبيان محمد الدبيان (2011-5-11)، "من فروض الوضو الترتيب"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 2019-3-24. بتصرّف.
  4. ↑ "فرائض الوضوء وسننه "، www.islamqa.info، 2015-2-24، اطّلع عليه بتاريخ 2019-3-24. بتصرّف.
الترتيب في الوضوء
كتابة
teb21.com
- بتاريخ : - آخر تحديث: 2019-12-15 13:00:19