أضرار وفوائد القرفة

أضرار وفوائد القرفة

فوائد القرفة

تمتلك القرفة العديد من الفوائد الصحيّة، نذكر منها:[1]

  • تُعدّ مصدراًً غنيّاً بمضادات الأكسدة مثل البوليفينول، إذ تحمي الجسم من الأكسدة التي تسببها الجذور الحرة.[1]
  • تمتلك خصائص مضادة للالتهابات، ممّا يُساهم في منع حدوث الالتهابات، وإصلاح الأنسجة التالفة.[1]
  • تُقلّل من خطر الإصابة بأمراض القلب، إذ إنّ تناول 120 ملليغرام من القرفة يُقلّل من مستويات الكولسترول الضار والدهون الثلاثية، وتُحافظ على مستوى الكولسترول الجيد في الدم، وتَبين أنّها تُقلّل من ضغط الدم.[1]
  • تُقلّل من مستويات السكر في الدم، إذ إنّها تُقلّل من كمية الجلوكوز في الدم بعد الوجبة الغذائيّة، من خلال التداخل مع الإنزيمات الهضميّة فيؤدي ذلك إلى إبطاء هضم الكربوهيدرات في الجهاز الهضميّ، ممّا يُحسن من امتصاص الخلايا للجلوكوز.[1]
  • تُقلّل من نمو الخلايا السرطانيّة، وتُثبط الأوعية الدموية في الأورام، وتُنشط إزالة الإنزيمات التي تزيل السموم في القولون، ممّا يُثبط نمو السرطان.[1]

أضرار القرفة

يوجد نوع من القرفة يُسمى قرفة كاسيا والتي تُعدّ آمنة إلا في حال تناول الكثير منها، إذ يمكن أنّ تسبب مشاكل صحيّة عديدة، ومن أضرارها:[2]

  • قد تُسبب تقرحات حول الفم، إذ تحتوي القرفة على مركب سينامالديهايد الذي يؤدي إلى الحساسية عند تناوله بكمياتٍ كبيرة.[2]
  • قد تزيد من خطر الإصابة بالسرطان، إذ تحتوي قرفة كاسيا على الكومارين الذي يؤدي تناول نسبة عالية منه إلى زيادة خطر الإصابة ببعض أنواع السرطان ويمكن أنّ تظهر أورام سرطانيّة في الرئتين، والكبد، والكلى.[2]
  • قد تُسبب مشاكل في التنفس، فتناول الكثير من القرفة المطحونة يُسبب مشاكل في التنفس، إذ تحتوي القرفة على مركب سينامالديهايد الذي يُسبب تهيج الحلق.[2]
  • تُسبب تلف في الكبد، إذ إنّ تناول كمية عالية من قرفة كاسيا والتي تحتوي على مركب الكومارين قد يكون سامًا لمن يُعاني من مشاكل الكبد.[3]
  • تُخفض نسبة السكر في الدم، وقد يحتاج مرضى السكري إلى ضبط أدويتهم إذا تناولوا القرفة.[3]
  • تُعدّ ضارة للحامل والمرضع والأطفال ولا يُفضل تناولها.[3]
  • قد تَتفاعل مع المضادات الحيوية، وأدوية السكري، وسيولة الدم، وأدوية القلب.[3]

القيمة الغذائيّة للقرفة

تحتوي الملعقة الصغيرة من القرفة المطحونة أيّ ما يُعادل 2.6 غرام على ما يأتي:[4]

العنصر الغذائيّ
الكمية
السعرات الحرارية
6 سعرة حرارية.
بروتين
0.1 غرام.
كربوهيدرات
2.1 غرام.
الدهون
0.3 غرام.
الكالسيوم
26 ملليغراماً.
الحديد
0.2 ملليغرام.
المغنيسيوم
ملليغرامان.
الفسفور
ملليغرامان.
فيتامين ج
0.1 ملليغرام.
فيتامين أ
8 وحدة دولية.
البوتاسيوم
11 ملليغراماً.

المراجع

  1. ^ أ ب ت ث ج ح Joe Leech, MS (5-7-2018), "10 Evidence-Based Health Benefits of Cinnamon"، www.healthline.com, Retrieved 21-3-2019. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث Ryan Raman, MS, RD (18-11-2017), "6 Side Effects of Too Much Cinnamon"، www.healthline.com, Retrieved 21-3-2019. Edited.
  3. ^ أ ب ت ث David Kiefer, MD (8-3-2017), "Cinnamon"، www.webmd.com, Retrieved 21-3-2019. Edited.
  4. ↑ Joseph Nordqvist (30-11-2017), "What are the health benefits of cinnamon?"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 21-3-2019. Edited.