طرق الرضاعة الصحيحة

طرق الرضاعة الصحيحة

طرق الرضاعة الصحيحة

يحتوي حليب الأم على جميع العناصر الغذائية التي يحتاجها الطفل في الأشهر الستة الأولى من الحياة، بما في ذلك الأجسام المضادة التي تزيد من قوة نظام المناعة لدى الطفل وتحميه من الإصابة بالعدوى. ولكن هناك بعض النقاط الأساسية التي يجب اتباعها لتتم عملية الرضاعة بالشكل الصحيح:[1]

  • غسل اليدين جيداً قبل عملية الرضاعة الطبيعية.
  • اختيار واحدة من الوضعيات الصحيحة للرضاعة بحيث تكون مريحة للأم والطفل.
  • وضع الإبهام أعلى الثدي وباقي الأصابع أدناه مع الضغط ليساعد ذلك في تدفّق الحليب.
  • وضع شفاه الطفل على حلمة الثدي حتى يفتح الطفل فمه.
  • تقريب الطفل من الأم و وضع كامل الحلمة بداخل فمه.
  • تقليب الطفل بعد فترة راحة قصيرة إلى الثدي الآخر.
  • إرضاع الطفل كل ساعة إلى ساعتين حسب طلب الرضيع.

الوضعيات الصحيحة للرضاعة

تسعى كل أم لإرضاع طفلها بطريقة صحيحة فعالة، وحتى تتمكن من ذلك، يجب اختيار أفضل وضعية. فيما يلي بعض الوضعيات الشائعة للرضاعة الطبيعية الصحيحة:[2]

  • وضعية المهد: يوضع رأس الطفل على مفصل كوع الأم بحيث يكون جسده كله باتجاهها ويدها على ظهره. كما يوضع بطنه على جسم أمه، وبإمكان الأم أن تستخدم يدها الأخرى لمداعبة رأس طفلها أو قدمه.
  • وضعية كرة القدم: يكون ظهر الطفل في هذه الوضعية على ذراع أمه ورأسه في كفة يدها وقدميه بجانبها. تكون هذه الوضعية فعالة أكثر للولادة القيصرية وللأطفال حديثي الولادة.
  • وضعية الجانب: تستخدم هذه الوضعية في العادة للإرضاع ليلاً في السرير. بحيث ينام الطفل بجانب أمه وتقوم الأم برفع الثدي وإدخال الحلمة في فم الطفل. واستخدام اليد الأخرى لإمساك الطفل، فإذا كانت الأم تنام على الجانب الأيمن فهي تستخدم اليد اليسرى لإمساك رضيعها.

فوائد الرضاعة الطبيعية

يوفّر حليب الثدي التغذية المثالية للأطفال الرضع. ومع ذلك، فإنّ معدل الرضاعة الطبيعية يعتبر منخفضاً عند النساء. لقد أثبتت الدراسات أن الرضاعة الطبيعية لها فوائد صحية كبيرة لكل من الأم والطفل. ومن أهم فوائد الرضاعة الطبيعية ما يأتي:[3]

  • يزوّد حليب الأم الرضيع بالتغذية المثالية، لاحتوائه على جميع العناصر الغذائية التي يحتاجها الطفل والتي تساهم في نموه بشكل صحي.
  • يحتوي حليب الأم على أجسام مضادة تحمي الطفل من العدوى وتدعم جهازه المناعي.
  • يساهم حليب الأم في وقاية الطفل من الأمراض المختلفة كالحساسية وغالبية أنواع الالتهابات.
  • يجعل حليب الأم الطفل أذكى وأنبه مقارنة بالطفل الذي يتناول الحليب الصناعي بحسب ما أشارت الدراسات.
  • تساعد الرضاعة الطبيعية الأم على فقدان وزنها بشكل أسرع.
  • تزيد الرضاعة الطبيعية من إنتاج الأوكسيتوسين، وهو هرمون يسبب تقلّصات في الرحم، وبالتالي فهو يساعد الرحم على العودة إلى حجمه الطبيعي ما قبل الحمل.
  • تحمي الرضاعة الطبيعية الأم المرضعة من الإصابة بالاكتئاب الذي يؤثر على 15% من النساء بعد الولادة.
  • تقي الرضاعة الطبيعية الأم من الإصابة بالأمراض خاصة سرطان الثدي وسرطان المبيض.
  • قد تعمل الرضاعة الطبيعية على توقف الإباضة والدورة الشهرية لفترة معينة، وهذا يفيد النساء الراغبات بتنظيم الحمل.
  • توفر الرضاعة الطبيعية الوقت والمال.

المراجع

  1. ↑ "Breastfeeding: Hints to Help You Get Off to a Good Start", familydoctor.org,10-12-2018، Retrieved 10-12-2018. Edited.
  2. ↑ "Breastfeeding Overview", www.webmd.com,10-12-2018، Retrieved 10-12-2018. Edited.
  3. ↑ "11 Benefits of Breastfeeding for Both Mom and Baby", www.healthline.com,10-12-2018، Retrieved 10-12-2018. Edited.
طرق الرضاعة الصحيحة
كتابة
teb21.com
- بتاريخ : - آخر تحديث: 2022-03-03 11:39:01