أكل بذور الكتان على الريق

أكل بذور الكتان على الريق

بذور الكتان على الريق

تُعدّ بذور الكتان من الأطعمة الصحية والمفيدة لجسم الإنسان، ولكن ليست هناك أيّ دراساتٍ توضح فوائد أو أضراراً لتناولها على الريق، ولذلك فإنّ تناولها في أيّ وقتٍ سوف يُعطي الفائدة ذاتها، فهي تحتوي على العديد من العناصر الغذائية؛ كالألياف القابلة وغير القابلة للذوبان، وأحماض أوميغا 3 الدهنية، والتي تُعدّ دهوناً مفيدةً للجسم، وتساهم في الحفاظ على سلامة القلب؛ حيث إنّ ملعقةً كبيرةً من بذور الكتان المطحونة تحتوي على 1.8 غرام من الأوميغا-3 النباتي، بالإضافة إلى أنّها تُعدّ غنيّة بمضادات الأكسدة المفيدة للصحة.[1]

الفوائد العامة لبذور الكتان

تحمل بذور الكتان العديد من الفوائد الصحية بسبب قيمتها الغذائية العالية، ومن هذه الفوائد التي تحملها نذكر ما يأتي:[2]

  • خفض كوليسترول الدم: حيث يساعد تناولها على خفض مستويات الكوليسترول الضار (بالإنجليزيّة: LDL) في الدم، ممّا يساهم في تقليل خطر الإصابة بأمراضٍ أخرى؛ كأمراض القلب والسكتات الدماغية.
  • تحسين عملية الهضم: حيث إنّها تساعد على التخلُّص من الإمساك؛ وذلك بسبب محتواها العالي من الألياف.
  • تقليل خطر الإصابة ببعض أنواع السرطان: تحتوي بذور الكتان على مركبٍ يُسمّى الليغنان، ويُعتقد أنّ هذه المركب يمتلك خصائص مضادّةً للسرطان؛ فهو من البوليفينولات التي قد تُقلّل من خطر الإصابة بسرطان الثدي وغيره من أنواع السرطان.
  • المحافظة على الوزن: تساعد الألياف التي تحملها بذور الكتان على الشعور بالشبع لأطول فترةٍ ممكنة، ولذلك فإنّها تُقلّل من استهلاك الطعام، وتحافظ على الوزن.
  • تحسين حساسية الإنسولين: يمكن لزيت بذور الكتان أن يساعد الخلايا على إنتاج الإنسولين، ويزيد قدرته على التعامل مع الجلوكوز وإدخاله إلى الخلايا.

محاذير تناول بذور الكتان

يمكن لتناول بذور الكتان من قِبَل الأشخاص الذين يُعانون من انسدادٍ في الأمعاء أن يزيد الأعراض سوءاً، وعندما تكون غير ناضجة أو نيّئة فإنّها تُعدّ غير مفيدة للإمساك؛ وذلك لأنّها قد تؤدي إلى الإصابة بالتسمُّم، ولذلك من الأفضل تناولها مع كميةٍ وفيرةٍ من السوائل، كما أنّ المرأة الحامل لا تُنصح باستعمالها؛ إذ إنّها تحتوي على الإستروجينات النباتيّة، ممّا قد يُسبّب بعض الآثار الجانبية عند تناولها، كما أنّ من الأفضل للمُرضع تجنُّبها أيضاً، وبالإضافة إلى ذلك فإنّ بذور الكتان يمكن أن تتفاعل مع أدوية الهرمونات أو أدوية منع الحمل، ومن الأضرار الجانبية التي قد تظهر عد تناول بذور الكتان نذكر ما يأتي:[3]

  • الانتفاخ.
  • آلام البطن.
  • الغثيان.
  • الإمساك أو الإسهال.

المراجع

  1. ↑ Elaine Magee, "The Benefits of Flaxseed"، www.webmd.com, Retrieved 19-03-2019. Edited.
  2. ↑ Moira Lawler (22-06-2018), "Flaxseed A-Z: What the Superfood Offers and How to Add It to Your Diet"، www.everydayhealth.com, Retrieved 19-03-2019. Edited.
  3. ↑ Joseph Nordqvist (20-11-2017), "How healthful is flaxseed?"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 19-03-2019. Edited.