من مؤلف معجم لسان العرب

من مؤلف معجم لسان العرب
(اخر تعديل 2024-06-29 15:27:01 )

ابن منظور مؤلف معجم لسان العرب

هو محمد بن مكرم بن أحمد أبو الفضل، والذي يعرف باسم ابن منظور، ويعود نسبهُ إلى الأنصار، وتحديداً للصحابي رويفع بن ثابت، وتُرجح الأقوال التاريخية، بأنه ولد في عام 630 للهجرة، وكان ابن منظور من العلماء، والفقهاء العرب، والمسلمين المتميزين، والذين يتقنون اللغة العربية، وعلم النحو خير إتقان.

درس ابن منظور التاريخ دراسةً دقيقةً، وكتب مجموعة من القصائد الشعرية، والنصوص المنثورة، ولعلمهِ الواسع، والغزير عملَ في ديوان الكتابة، والإنشاء في القاهرة، ثم أصبح قاضياً في مدينة طرابلس.

معجم لسان العرب

هو أشهر معجم من معاجم اللغة العربية، إذ يشمل كافة الألفاظ اللغوية، والمعاني الخاصة بها، ويعد من أهم المراجع التي يعتمد عليها المفكرون، والعلماء، ودارسو اللغة العربية، واعتمد ابن منظور في تأليف هذا المعجم على مجموعة من المعاجم التي سبقتهُ، واختار منها كل ما هو جيد، ومميز حتى تمكن من تأليف لسان العرب.

اعتمد ابن منظور في ترتيب الكلمات في لسان العرب، على الترتيب الهجائي لحروفِ اللغة العربية، وبدأت أبواب المعجم من الحرف الأخير في الكلمة، وليس من الحرف الأول كالمعاجم الأخرى، وجمع ابن منظور في لسان العرب ما يقارب الثمانين ألف موضوع لغوي، مقارنة بالمعاجم الأخرى التي احتوت على موضوعات أقل من ذلك، وكتب ابن منظور مقدمة المعجم بتوضيح أسباب تأليفه، كما أنه اعتمد على كتابة رأيه في بعض المعاجم السابقة، والتي استخدم بعضها في تأليف لسان العرب.

استشهد ابن منظور في لسان العرب، بآيات من القرآن الكريم، والأحاديث النبوية، ومجموعة من الأبيات الشعرية، كما أنه روى العديد من الآراء، والأفكار الخاصة بعلماء النحو حول الكلمات العربية ومعانيها.

طُبع لسان العرب بطبعتهِ الأولى في القاهرة، والتي تم تقسيمها لعشرين مجلداً، وفي وقت لاحق أُعيد ترتيب لسان العرب، باعتماد ترتيب جديد يختلف عن ترتيب ابن منظور، حتى يتناسب مع المعاجم اللغوية الأخرى، وتم اختصار أجزائه لما يقارب العشرة مجلدات.

مؤلفات ابن منظور

لابن منظور العديد من المؤلفات المهمة في اللغة العربية، إذ لم تتوقف مؤلفاتهُ عند معجم لسان العرب، واعتمد بأغلب المؤلفات التي كتبها، على أسلوب الاختصار، أي اختيار أفضل الأشياء في كتب مؤلفين سابقين، وأطلق عليها مسمى المختصرات، والتي وصلت إلى مئات الكُتب، ومن أهم مؤلفاتهِ:

  • مختار الأغاني الكبير، والذي كتبه على اثني عشر مجلداً.
  • مختصر تاريخ دمشق.
  • مختصر تاريخ بغداد.
  • نثار الأزهار في الليل والنهار.

أُصيب ابن منظور في نهاية حياتهِ بالعمى، وغادر طرابلس إلى القاهرة، وهو يُعاني من المرض، وظل في مصر حتى تُوفي في شهر شعبان، عام 711 للهجرة.