أضرار قرع العسل

أضرار قرع العسل
(اخر تعديل 2024-05-21 23:30:01 )

أضرار قرع العسل

يعتبر تناول قرع العسل بالكميّات الموجود في الغذاء أو بكميّاتٍ دوائيةٍ آمنٌ لغالبيّة الأشخاص، كما أنّ ظهور أعراضٍ جانبيةٍ نتيجة تناول منتجات قرع العسل يعدّ أمراً نادر الحدوث، ولكن لا توجد أدلةٌ كافيةٌ عمّا إذا كان استخدام قرع العسل بكمياتٍ دوائيّةٍ آمنٌ على صحّة الحامل والمرضع، لذا يُنصح بالتوقّف عن استخدامه خلال هذه المراحل،[1] ومن جهةٍ أخرى قدّ يعاني بعض الأشخاص من ردّ فعلٍ تحسّسيٍّ عند تناول قرع العسل، كما يمكن أنّ يمتلك قرع العسل تاثيراً مدرّاً للبول، ممّا يعني أنّ تناول كميةٍ كبيرةٍ من قرع العسل قدّ يسبّب أعراضاً مشابهةً لتلك التي تسبّبها الأدوية المدرّة للبول، مما يزيد من كميّة الماء التي يتم طرحها خارج الجسم، وقدّ يسبّب هذا التأثير الضّرر للأشخاص الذين يستخدمون أدوية معينة كاللّيثيوم، حيث إنّ التأثير المدرّ للبول يضعف من قدرة الجسم على إزالة اللّيثيوم، ممّا يسبب بعض الأعراض الجانبيّة.[2]

فوائد قرع العسل

يعتبر قرع العسل من الأغذية الغنيّة بالعناصر الغذائيّة، كما أنّه منخفضٌ بالسّعرات الحراريّة، ومن فوائد قرع العسل ما يلي:[3]

  • ينظّم ضغط الدّم: يحسّن تناول قرع العسل صحّة القلب، بسبب احتوائه على الألياف، وفيتامين ج، والبوتاسيوم، التي تدعم جميعها صحّة القلب، وبيّنت إحدى الدّراسات أنّ تناول كميّةٍ كافيةٍ من البوتاسيوم ضروريّ بمقدارٍ يعادل أهميّة تقليل الصوديوم لعلاج ارتفاع ضغط الدّم، كما أنّ زيادة الكمية المتناولة من البوتاسيوم ترتبط بتقليل خطر الإصابة بالسّكتة الدّماغيّة.
  • يقلّل خطر الإصابة بالسّرطان: تشير الدّراسات إلى أنّ هناك رابطٌ إيجابيٌّ بين تناول حميةٍ غنيةٍ بالبيتا كاروتين وتقليل خطر الإصابة بسرطان البروستات، بالإضافة إلى ذلك يساعد البيتا كاروتين على إبطاء تطوّر سرطان القولون.
  • يعزّز صحّة جهاز المناعة: يساعد قرع العسل على حماية جهاز المناعة، إذّ يحتوي قرع العسل وبذوره على فيتامين ج والبيتا كاروتين التي تعزّز من وظائف جهاز المناعة.

القيمة الغذائيّة لقرع العسل

يوفر 100 غرام من قرع العسل النّيء العناصر الغذائيّة التّالية:[4]

العنصر الغذائي
القيمة الغذائيّة
السّعرات الحراريّة
26 سعراً حراريّاً
الكربوهيدرات
6.5 غرام
الفسفور
44 ملليغراماً
البوتاسيوم
340 ملليغراماً
فيتامين ج
9 ملليغرامات
الفولات
16 ميكروغراماً
فيتامين أ
8,513 وحدة دولية

المراجع

  1. ↑ "PUMPKIN", www.webmd.com, Retrieved 19-5-2019. Edited.
  2. ↑ Ryan Raman (28-8-2018), "9 Impressive Health Benefits of Pumpkin"، www.healthline.com, Retrieved 19-5-2019. Edited.
  3. ↑ Megan Ware (5-1-2018), "What are the health benefits of pumpkins?"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 19-5-2019. Edited.
  4. ↑ "Basic Report: 11422, Pumpkin, raw", www.ndb.nal.usda.gov, Retrieved 19-5-2019. Edited.