كيف أواظب على الصلاة

كيف أواظب على الصلاة

كيفية المواظبة على الصلاة

تعدّ الصلاة ركناً عظيماً من أركان الإسلام؛ فهي الركن الثاني بعد الشهادتين، وكلّما ازداد إيمان المسلم كان اهتمامه بأداء جميع الفرائض لله -تعالى- أكبر وأعظم، وفيما يأتي بيان كيفية تعويد المواظبة على الصلاة:[1]

  • الإيمان الجازم بأنّها فريضةٌ عظيمة ٌمن فرائض الإسلام، وأنّ تركها يعرّض العبد للوعيد الشديد.
  • العلم بأنّ تأخيرها والتهاون فيها كبيرةً من كبائر الذنوب.
  • الحرص والاجتهاد على أداء الصلاة في المسجد.
  • احتساب الأجر العظيم الذي يناله العبد بأدائه للصلاة في وقتها.
  • الإكثار من القراءة عن فضل الصلاة وعظيم أجرها، وكذلك معرفة ما يترتّب على تضييعها والتكاسل عنها من إثمٍ وعقابٍ.
  • مصاحبة الصالحين الذين يحرصون على الصلاة ويواظبون عليها.
  • الابتعاد عن الذنوب والمعاصي والسيئات؛ فهي من أكثر الأمور التي تُعين الشيطان على الإنسان.

ثمرات المواظبة على الصلاة

إنّ للمواظبة على أداء الصلاة ثمراتٌ وفوائد عديدةٌ، يُذكر منها أنّ الصلاة:[2]

  • تعدّ أماناً من الكفر ومن النفاق.
  • تنشر الراحة والطمأنينة في القلب والنفس.
  • سببٌ لنيل النور.
  • تُخرج من الغفلة.
  • تفرّج الكربات والهموم.
  • تقي من الفحشاء والمنكر.
  • سببٌ في صلاح سائر العمل.

شروط صحة الصلاة

يجدر بالمسلم أن يواظب على أداء الصلاة وفق شروطها التي لا تصحّ دونها، وفيما يأتي بيان شروط صحتها:[3]

  • دخول وقتها.
  • الطهارة من الحدثين؛ الأكبر والأصغر، وتتحقّق الطهارة إمّا بالغسل، أو الوضوء، أو التيمم.
  • التأكّد من طهارة البدن والثوب والمكان من النجاسة والخبث.
  • ستر العورة.
  • الاتجاه نحو القبلة في صلاة الفريضة، أمّا صلاة النافلة فيجوز فيها للراكب أن يتّجه في صلاته إلى حيث اتّجهت وسيلة النقل، ولو خالفت جهة القبلة.
  • النية، وهي شرطٌ من شروط صحة الصلاة عند الجمهور من أهل العلم.

المراجع

  1. ↑ "يتكاسل أحيانا عن الصلاة فما العلاج ؟"، www.islamqa.info، 2003-12-14، اطّلع عليه بتاريخ 2019-5-1. بتصرّف.
  2. ↑ عبد المجيد عبده طه النهاري (2012-12-17)، "ثمرات الصلاة"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 2019-5-1. بتصرّف.
  3. ↑ "شروط الصلاة قسمان: شرط وجوب وشرط صحة"، www.library.islamweb.net، 2000-2-26، اطّلع عليه بتاريخ 2019-5-1. بتصرّف.