كيف نصلي الفجر

كيف نصلي الفجر
(اخر تعديل 2024-07-03 10:09:01 )

صلاة الفجر

هي أولى الصلوات الخمس من حيث الترتيب الزمني المفروضة على كل مسلم بالغ عاقل، وتشتمل صلاة الفجر ركعتين مفروضتين، بالإضافة إلى ركعتين سنة قبليتين، ويمتد وقت صلاة الفجر من موعد طلوع الفجر، ويستمر حتى موعد إشراق الشمس، ومن فاتته صلاة الفجر لسفر أو نوم فعليه قضاؤها فور استيقاظه من النوم وتذكره لها.

كيفيّة صلاة الفجر

الطهارة والاستعداد للصلاة

تكون الطهارة بالوضوء الصحيح، أو الاغتسال في حال الجنب والانتهاء من النفاس أو العادة الشهرية، ويستر المسلم عورته وهي للرجل من سرته حتى ركبتيه، أمّا للمرأة فجميع جسمها عدا وجهها وكفيها، ثم يقف المسلم مع توجيه وجهه ناحية القبلة بشكل مستقيم ومعتدل، ويضع أمامه ما يجوز عليه الصلاة كالتراب أو القماش طاهر، ويفضل أن يوجه نظره نحو نقطة سجوده.

الركعة الأولى

  • يبدأ المسلم بالصلاة بدعاء الاستفتاح ثم تكبيرة الإحرام، ولا يشترط رفع اليدين باتجاه الأذنين.
  • قراءة سورة الفاتحة جهراً.
  • قراءة سورة قصيرة أو ما تيسر من الآيات القرآنية، مع الاستمرار في القراءة الجهرية، وهي من سنن الصلاة.
  • الركوع: من شروطه الانحناء بالظهر حتى منتصف الجسم، حيث يتخذ شكل أفقي دون أي اعوجاج، مع تثبيت الكفين على الركبتين وتوجيه النظر نحو الأسفل، ثم ترديد ذكر الركوع " سبحان ربي العظيم" ثلاث مرّات".
  • الوقوف من الركوع لحين استقامة الظهر وتوجيه النظر نحو الأسفل، ثم النزول إلى وضعية السجود.
  • السجود: يجب أن تكون مواضع السجود جميعها ملامسة للأرض، وهي الجبهة والكفان والركبتان ومقدمة الإبهام من كل قدم، كما يجوز ملامسة ما تبقى من أصابع القدمين للأرض، ولا يجوز رفع أي منها عن الأرض قبل الانتهاء من ذكر السجود، وذكر السجود هو" سبحان ربي الأعلى" ويردد ثلاث مرّات، ثم يقعد المصلي من السجود ونظره موجه للأرض، ثم يعود للسجود وتلاوة ذكر السجود لثلاث مرات أخرى.
  • بعد الانتهاء من السجود يسن جلوس المصلي للحظة وهو يوجه نظره نحو الأرض.

الركعة الثانية

تصلى الركعة الثانية بنفس الطريقة التي تصلى فيها الركعة الأولى، مع قراءة التشهد ثم الصلاة الإبراهيمية بعد القعود من السجدة الثانية، ثم التسليم على اليمين والانتظار للحظة وبعدها التسليم عن الشمال، ويكون التسليم على اليمين بإدارة الوجه نحو الكتف الأيمن وذكر " السلام عليكم ورحمة الله"، أما التسليم عن الشمال فيكون بإدارة الوجه نحو الكتف الأيسر وتلاوة نفس الذكر. ويسن بعد الانتهاء من الصلاة الإكثار من الاستغفار والتسبيح.