كيف تسهل الولادة

كيف تسهل الولادة

طرق طبية

يحدث ألم الولادة نتيجة انقباض عضلات الرحم، مؤدياً إلى الإجّهاد عضلي، وتكوّن حمض اللبنيك (بالإنجليزية: lactic acid)؛ الذي يزود الجسم بشعور بالإجّهاد وعدم الراحة، كما أنّ حوض المرأة يبدأ بالتوسع، وتستجيب باقي أعضاء الجسم للتغيرات الحاصلة مسببةً ألم الولادة،[1] وقد تسدعي الحاجة إلى استخدام بعض الطرق الطبية، لتخفيف الألم، و تسهيل الولادة، وذلك يتضمن الأتي:[2]

  • تخدير فوق الجافية: حيث يتم حقن المخدر من خلال إدخال قسطرة في أسفل الظهر، ويعد شكلاً من أشكال التخدير الموضعي، ومن أثاره السلبية أن بعض النساء تنعدم لديهن القدرة على الدفع؛ حيث أنهن يفقدن الإحساس بالجزء السفلي من الجسد.
  • التخدير النخاعي: يشبه التخدير فوق الجافية، ويتم من خلال حقن سائل داخل المحيط بالنخاع الشوكي في الجزء السفلي من الظهر.
  • خليط بين تخدير فوق الجافية والتخدير النخاعي: حيث يستخدم بجرعات أقل من تخدير فوق الجافية.
  • التخدير العام: (بالإنجليزية: General anaesthesia) يستخدم فقط في عمليات الولادة الطارئة.
  • الأدوية الناركوتية: تعطى عن طريق الحقن العضلي، حيث تقلل من ألم الولادة.

ممارسة التمارين الرياضية

إنّ ممارسة التمارين الرياضية بشكل منتظم يسهل عملية الولادة، ويقلل من آلام الظهر، وفرط زيادة الوزن، لكن يجب أخذ الحيطة والحذر عند ممارستها؛ حيث توجد تمارين مخصّصة للحامل تتناسب مع وضعها، ونذكر فيما يأتي بعض من هذه التمارين:[3]

  • المشي السريع.
  • السباحة.
  • ركوب الدراجات الثابتة.
  • اليوجا.
  • التمارين الهوائية قليلة الشدة.

التدليك

يساعد التدليك على إفراز هرمون الإندروفين (بالإنجليزية: Endorphin)؛ الذي يفرز في الدماغ كمسكن طبيعي للألم، ويزيد من الشعور بالسعادة، كما يمكن استخدام الزيوت الطبيعية الأمنة للحامل للمساعدة على عملية التدليك.[4]

الولادة في الماء

توفر بعض المستشفيات أحواض من الماء للولادة فيها، حيث أنّ ولادة بعض النساء في الماء ساهمت في تقليل الألم، وبالتالي تصبح الحاجة للأدوية أقل، كما أنّها ساهمت في تقليل ضغط الدم.[5]

طرق أخرى

يوجد العديد من الطرق الأخرى لتسهيل الولادة وتخفيف الألم، ونذكر منها الأتي:[2]

  • الوخز بالإبر.
  • التحفيز الكهربائي للعصب عبر الجلد (بالإنجليزية: Transcutaneous electrical nerve stimulation)
  • استخدام علم المنعكسات (بالإنجليزيّة:Reflexology).
  • تشتيت الانتباه.

المراجع

  1. ↑ Robin Elise Weiss, PhD (27-9-2018), "Where Does Pain Come From in Labor?"، www.verywellfamily.com, Retrieved 27-2-2019. Edited.
  2. ^ أ ب "Managing Labor Pain", www.everydayhealth.com,21-4-2010، Retrieved 4-3-2019. Edited.
  3. ↑ Angel Miller (26-5-2017), " Exercise tips for pregnancy"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 27-2-2019. Edited.
  4. ↑ "Massage in labour", www.babycentre.co.uk,4-2015، Retrieved 27-2-2019. Edited.
  5. ↑ "Childbirth: Labouring in Water and Water Delivery", myhealth.alberta.ca,21-11-2017، Retrieved 4-3-2019. Edited.