الملك توت عنخ آمون

الملك توت عنخ آمون

الملكُ توت عنخ آمون

حكمَ الملكُ توت عنخ آمون في مصرَ القديمةِ من عامِ 1333 قبلَ الميلادِ، وحتى عامِ 1323 قبلَ الميلادِ، وقد اكتُشِفَ عندما وُجِدَ قبرُه في وادي الملوكِ عامَ ألفٍ وتسعمئةٍ واثنين وعشرين، حيث وُجِدَ في صورتِه الكاملةِ دونَ أيّ ضررٍ فيه، علماً بأنّ توت عنخ آتون هو اسمُه الأصليُّ، ويُعتَقَد بأنّه ينتسبُ إلى الفرعون (أخناتون) كابنٍ له، وذلك بالاستنادِ إلى التحليلِ الطبّيِ لمومياء آمون، والتي لُوحِظَ أنّها تشتركُ بخصائصَ جسديّةٍ مع مومياءِ أخناتون.[1]

وتجدر الإشارة إلى أنّ أمون تولّى الحُكمَ صغيراً بعد وفاةِ أخناتون، حيث تولّى مستشارُه حورمحب الذي كانَ قائداً للجيشِ تنظيمَ أمورِ الإمبراطوريّةِ، وقد كانَ مَقرُّ حكمِه في تلِّ العمارنةِ، ثمّ انتقلَ إلى ممفيس التي كانت العاصمةَ الإداريّةَ للإمبراطوريّةِ، وذلك بعد العام الثالثِ لحُكمه، وفيما يلي أهمُّ الأعمالِ التي تُنسَب إلى توت عنخ آمون أثناء فترةِ حُكمه:[1]

  • إصدارُ مرسومٍ لإعادةِ ترميمِ المعابدِ، والأضرحةِ المُقدَّسة التي تعرّضت للضررِ أثناءَ حُكمِ أخناتون.
  • بناءُ معبد في الكرنكِ، ومعبدٍ تذكاريٍّ في طيبةَ الغربيّةِ.
  • إنشاء نُصبٍ تذكاريٍّ في معبدِ الأقصر، حيث زيّنه بنقوشٍ تُصوّرُ مهرجانَ الأوبت الذي يُقام كلَّ سنةٍ.
  • استعادةِ الدين، والفنّ المصريّ التقليديّ من قِبَل مُستشاريه الأقوياءِ.

وفاةُ الملكِ توت عنخ آمون

تُوفِّيَ توت عنخ آمون عامَ ألفٍ وثلاثمئةٍ وثلاثةٍ وعشرين قبلَ الميلادِ ولم يكن يتجاوز ثمانيةَ عشرَ عاماً آنذاك، إذ كانَت وفاتُه غيرَ مُتوقَّعةٍ بالرغم من أنّ الدراساتِ التي أُجرِيت على رُفاتِه بيَّنت أنّه كانَ يعاني من الملاريا، ومرضِ كولر الذي يُصيب القدمَ، كما أنّه كان يواجه صعوبةً في المَشي، ممّا جعله يستعين بالعِصِيّ للحركةِ، ومن النظريّاتِ التي تُفسِّرُ وفاةَ آمون هي تأثُّره بالتهابٍ أصابَه على إثرِ كَسرٍ وقعَ لساقِه، أو من إصاباتٍ تعرّضَ لها في حادثٍ أصابَ عربتَه، أمّا البعضُ الآخر فقد فسَّر موتَه بإصابته بمُتلازمةِ مارفان؛ وهيَ اضطرابٌ وراثيٌّ يتسبَّبُ في نموّ بعض أعضاء الجسم بصورة غير اعتياديّة، كالذراعين، والساقَين، والأصابعَ الطويلةٍ.[2]

قبرُ الملكِ توت عنخ آمون

اكتٌشِفَ قبرُ توت عنخ آمون عامَ ألفٍ وتسعمئةٍ واثنين وعشرين على يد عالِمِ الآثارِ البريطانيّ هوارد كارتر، حيث وُجِدَ القبرُ سليماً من أيّ ضررٍ، وفي داخلِه وُجِدَت جُثّةُ آمون مُحنَّطةً، وموضوعةً في ثلاثةِ توابيتَ ذهبيّةٍ مُتداخلةٍ، وموضوعةٍ داخلَ تابوتٍ من الجرانيتِ، والذي بدوره وُجِدَ موضوعاً داخلَ أربعةِ أضرحةٍ خشبيّةٍ مُذهَّبةٍ، علماً بأنّ الجُثّة كانت تلبسُ على رأسِها، وكتفَيها قناعاً ذهبيّاً يزنُ ما يُقارب 10,91كغم (24 رَطلاً)، ووُجِدت أعضاؤه ملفوفةً بضماداتٍ مُبلَّلةٍ بالراتنج، كما وُجِدَت داخلَ القبرِ غرفةُ مقابرٍ أماميّةٍ زُيِّنَ سقفُها بما يقاربُ خمسةَ آلافِ قطعةٍ أثريّةٍ، مثل: الأثاثِ، والمركباتِ، والملابسِ، والأسلحةِ، كما وُجِدَت خمسون قطعةً ثمينةً داخلَ القبرِ.[3]

المراجع

  1. ^ أ ب Peter F. Dorman (29-1-2019), "Tutankhamun"، www.britannica.com, Retrieved 12-3-2019. Edited.
  2. ↑ Owen Jarus (1-4-2016), "Tutankhamun: The Life & Death of the Boy Pharaoh"، www.livescience.com, Retrieved 12-3-2019. Edited.
  3. ↑ "Tutankhamen", www.history.com,9-11-20109، Retrieved 12-3-2019. Edited.
الملك توت عنخ آمون
كتابة
teb21.com
- بتاريخ : - آخر تحديث: 2022-08-06 06:54:01