طرق زراعة بذور الزيتون

طرق زراعة بذور الزيتون

الزيتون

يعد الزيتون من الأشجار دائمة الخضرة، ويتميز باحتوائه على العديد من العناصر الغذائية المهمة للجسم؛ كالفيتامينات، والكربوهيدرات، والمعادن، ومضادات الأكسدة، مما يزيد الخصائص العلاجية له، وبالتالي علاج الكثير من مشاكل الجسم، وتتعدد استخدامات الزيتون، حيث يدخل في تحضير الكثير من الأطباق عن طريق استخدامه كزيت، أو من خلال استخدام ثماره في عمل بعض المعجنات؛ كالبيتزا، وفي هذا المقال سنتحدث عن طرق زراعة بذور الزيتون.

طرق زراعة بذور الزيتون

تجهيز التربة

عادة ما تنجح زراعة الزيتون في مختلف أنواع الترب، وحتى في الأراضي الفقيرة، ثم عمل تحليل التربة للتعرف على التركيب الكيميائي والفيزيائي لها، لتحديد الكميات المطلوبة من الأسمدة الكيميائية والعضوية، ثم حرث التربة للتخلص من الحشائش، وخلخلة التربة لمنع دخول الهواء لها، وحفر الجور بعمق 75سم، واتساع 75سم على بعد لا يقل عن 66م بين كل جورة والأخرى.

غرس الشتلات

عادة ما تُغرس الشتلات في شهر ديسمبر، وذلك عن طريق التخلص من الأفرع الجافة والمتشابكة، والجذور المجروحة والمتكسرة لكل شتلة، ثم رشها بمبيد الفايديننت بتركيز 0.5%، ثم شق الكيس بشكل طولي، وإخراج الشتلة مع التربة المحيطة بها، ثم غرسها عن طريق تحضير خلطة تتكون من 34 مقطفاً من السماد العضوي، وربع كيلوغرام من سلفات البوتاسيوم، وخمسون غراماً من سلفات نشادر بعض الأتربة السطحية، وكيلوغرام من سوبر الفوسفات الأحادي، ثم وضع كافة المكوّنات في الحفر، وتقليبها جيداً، ثم إضافة نصف كيلوغرام من الكبريت الزراعي، ثم ردم الحفرة بطبقة من التربة السطحية، ثم ري الحفرة قبل الزراعة عدة مرات، ويجب القيام بهذه الخطوة قبل شهر، ثم غرس الشتلات في الحفر، بحيث تكون أقل من مستوى التربة بمقدار 10سم، ثم وضع مسند خشبي بجانب النبات لربط الشتلة به، وإغلاق الحفرة، ثم الضغط جيداً عليها للتخلص من الفراغات، ثم ريها مباشرةً بمقدار 20 لتراً لكل شجرة.

التسميد والتغذية

يكون التسميد والتغذية بتوفير بعض العناصر الغذائية المهمة لنمو أشجار الزيتون؛ مثل: الأزوت الذي يساعد في عملية النمو الخضري للأزهار، ويوجد في التربة على شكلين؛ الأول معدني يُعرف بالأمنيوم أو النيترات، وهو الجزء المناسب للامتصاص، والثاني عضوي، حيث لا يستفاد منه إلا بعد تحلله، ويضاف الأزوت للنبات على دفعتين، حيث تضاف نصف الكمية في فصل الخريف على شكل أمونيوم، والنصف الثاني في بداية الربيع، ومن المفضل أن يكون على شكل نترات، ومن العناصر الأخرى التي تحتاجها بذور الزيتون: الفسفور الذي ينظم العقد والحمل، وتوليد الطاقة، كما يعد الأساس في عملية التمثيل الضوئي للإثمار، وعنصر البوتاسيوم، الذي يساعد على تحمل بعض الظروف؛ كانخفاض الرطوبة، ودرجة الحرارة، حيث إنه يكون الجذور، ويزيد الإنتاج، ويضاف في الخريف عن طريق مزجه أسفل المجموع الخضري، ثم المساحة كلها في فترة الإنتاج.

طرق إكثار الزيتون

الإكثار البذري

وذلك عن طريق قص قمة البذور باستخدام مقص خاص، ثم وضع التربة في أوعية خاصة للزراعة من أجل وضع البذور فيها، مع الحرص على ريها، وتستغرق هذه الطريقة من 30-45 يوماً حتى تنمو، ثم وضع التربة أو الخليط الخاص بالزراعة في أكياس من البلاستيك، ثم وضع الشتلات الناتجة فيها، والتي تحتوي على ثلاثة أزواج من الأوراق أو أقل، مع الحرص على ريها حتى يصبح طولها من 40-70سم، وقطرها 1سم، وبهذه الطريقة تصبح الشتلات جاهزة للتطعيم.

العقل الخشبية

تكون العقل الخشبية عن طريق قص الأفرع أثناء مرحلة التقليم إلى عدد من العقل طولها من 25-30سم، وعمرها من 3-6 سنوات، ثم وضعها في محلول هرموني منشط لتنشيط عملية تكوين الجذور، ثم غرس العقل في الأرض المستديمة في أكياس.

التجذير

يكون التجذير عن طريق غمس عقل الزيتون التي يقل عمرها عن عام في محلول هرموني مناسب، مثل: أندول بيوتيك أسيد بتركيز 4 ألاف جزء في المليون، ثم وضع العقل في بيئة زراعية يفضل أن تكون الخفان، بالإضافة لإمكانية التحكم برطوبة البيئة، بحيث تحتاج إلى تشبع الرطوبة بنسبة 85%، ودرجة حرارة تتراوح بين 20 -24 درجة مئوية، ثم نقلها بعد عملية التجذير إلى أكياس بلاستيكية مملوءة بالبيئة الزراعية من أجل التشتيل، ثم نقلها إلى الأرض المستديمة، ومن الممكن الحصول على عقل جاهزة، ولكن لا بد من الانتباه لعمرها بحيث يجب أن يقل عن عام، وطولها يجب أن يتراوح بين 50-80سم.

كيفية استخراج بذور الزيتون

  • أضف عشرين لتراً من الصودا الكاوية إلى كمية من الماء.
  • ضع ثمار الزيتون الناضجة والسليمة في المحلول لمدة تتراوح من 18-24 ساعة، مع الاستمرار بتحريك المحلول كل ثلاث ساعات.
  • ضع ثمار الزيتون في وعاء آخر بعد غسلها بالماء النقي للتخلص من آثار الصودا.
  • ضع ثمار الزيتون على أرض صلبة، ثم رشها بالرمل الخشن، واطحنها بالقدم للتخلص من اللحم حول بذرة الزيتون.
  • ضع بذور الزيتون في مكان جيد التهوية وجاف، ثم استخدمها لاحقاً للزراعة.

كيفية العناية بأشجار الزيتون

  • الرطوبة: لا تحتاج أشجار الزيتون لرطوبة عالية لمنع انتشار آفات الزيتون.
  • الضوء: تحتاج أشجار الزيتون إلى الكثير من الضوء لحدوث عملية التمثيل الخضري، والتخلص من الآفات، وتكوين الزيوت في الثمار.
  • الرياح: يفضل زراعة أشجار الزيتون في المناطق البعيدة عن الرياح، بالإضافة لعمل مصدات للرياح لتجنب تساقط الثمار والأزهار.
  • التقليم: تُقلّم أشجار الزيتون في شهر أكتوبر ومارس، وذلك عن طريق تقليم الإثمار، وتقليم التربة، وتقليم التجديد.
  • الري: تروى أشجار الزيتون من خلال عدة طرق، وهي كالآتي:
  • الآفات والحشرات: تتعرض أشجار الزيتون للعديد من الحشرات التي تحتاج للعديد من المبيدات الحشرية لتجنب إلحاق الضرر بها، ومن الأمثلة على هذه الحشرات: حشرة الزيتون الرخوة، وحشرة الزيتون القشرية.
  • الري بالتنقيط: يُعد الري بالتنقيط من أفضل الطرق لأنه لا يساهم في انجراف التربة، كما أنه يزود الأشجار بالماء ببطء، وبالتالي الاستفادة منها.
  • الري بالرذاذ: وذلك من خلال استخدام خراطيم متحركة موصولة بجهاز الري، بحيث لا يتجاوز ارتفاعها 50-60سم عن التربة.
  • الري بالخطوط أو القنوات: وذلك عن طريق عمل خط عرضه يتراوح من 70-80سم، حيث يوجد صف الأشجار في منتصف هذا الخط، حيث تساهم هذه الطريقة بضمان وصول الماء بشكلٍ غير مباشر للنبات.
كتابة
Teb21
- بتاريخ : - آخر تحديث: 2019-12-15 02:38:02