فاكهة البابايا والرجيم

فاكهة البابايا والرجيم

فاكهة البابايا للرجيم

تُعدّ فاكهة البابايا من الخيارات الجيدة لخسارة الوزن، والتي يمكن استهلاكها في الرجيم بسبب محتواها المنخفض من السعرات الحرارية، كما أنها تحتوي على كمية عالية من الألياف التي تساعد على الشعور بالشبع لفترة طويلة، مما يساعد على استهلاك كميّةٍ أقلّ من السعرات الحراريّة باقي اليوم، وإضافةً إلى ذلك فإنّ الألياف تُحسّن عمليّة الهضم، وتقلل من الانتفاخ.[1]

القيمة الغذائية لفاكهة البابايا

تُعدّ البابايا فاكهةً غنيّةً بالعديد من العناصر الغذائيّة، ويوضح الجدول الآتي العناصر الغذائيّة المتوفرة في كلِّ 100 غرامٍ من فاكهة البابايا:[2]

العنصر الغذائي
القيمة الغذائية
السعرات الحرارية
43 سعرة حرارية
الماء
88.06 غراماً
البروتينات
0.47 غرام
الدهون الكلية
0.26 غرام
الكربوهيدرات
10.82 غرامات
الكالسيوم
20 مليغراماً
الحديد
0.25 مليغراماً
المغنيسيوم
21 مليغراماً
الفسفور
10 مليغرامات
البوتاسيوم
182 مليغراماً
فيتامين ج
60.9 مليغراماً
فيتامين ب3
0.357 مليغرام
الفولات
37 ميكروغراماً
فيتامين أ
950 وحدة دولية
فيتامين ك
2.6 ميكروغرام

فوائد فاكهة البابايا

إن العناصر الغذائية المتوفرة في فاكهة البابايا توفر العديد من الفوائد الصحية، والتي تساعد على الوقاية من مشاكل صحية متعددة، وفيما يأتي نذكر بعضاً من الفوائد التي توفرها فاكهة البابايا:[3]

  • تقلل خطر الإصابة بالسرطان، وذلك بفضل محتواها من المركبات المضادة للأكسدة، والتي تدعى بيتا كاروتين (بالإنجليزية: Beta-carotene).
  • تساعد على تحسين مستويات السكر في الدم لدى مرضى السكري؛ وذلك بفضل محتواها من الألياف.
  • تحسّن من امتصاص الكالسيوم المهمّ للعظام وصحّتها، وذلك بفضل محتواها من فيتامين ك؛ حيث يرتبط انخفاض مستويات هذا الفيتامين بارتفاع خطر الإصابة بكسور العظام.

المراجع

  1. ↑ Valencia Higuera (21-06-2018), "All About Papaya: Nutrition Facts, Health Benefits, Side Effects, How to Eat It, and More"، www.everydayhealth.com, Retrieved 02-05-2019. Edited.
  2. ↑ "Basic Report: 09226, Papayas, raw c ", www.ndb.nal.usda.gov, Retrieved 02-05-2019. Edited.
  3. ↑ Megan Ware (21-12-2017), "What are the health benefits of papaya?"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 2-5-2019. Edited.