أسباب نقص نمو الجنين

أسباب نقص نمو الجنين

نقص نمو الجنين

تتسبب العديد من العوامل بحدوث نقص في نمو الجنين خلال فترة الحمل، ويحدث نقص نمو الجنين في حوالي 10% من حالات الحمل، ويؤدي ذلك إلى ظهور العديد من الآثار التي تتفاوت في درجة خطورتها على صحة الجنين، وتُعرف حالة نقص نمو الجنين طبياً بتخلُّف النمو داخل الرحم (بالإنجليزية: Intrauterine growth restriction)، وتجدر الإشارة إلى أنّ الجنين في هذه الحالة لا يستطيع الوصول إلى الوزن الطبيعي المفترض عند الولادة، كما أنّ تطوره ونموه قد يكون متأخراً في جميع مراحل الحمل. ويُعتبر نمو الجنين ناقصاً عندما يكون وزن الجنين أقل بنسبة 10% من الوزن الطبيعي المفترض للأجنّة في عمر الحمل ذلك. وينبغي التنويه إلى تعرّض حوالي 40% من الأجنَّة الذين يُعانون من ضعف في النمو إلى خطر الوفاة في فترة ما قبل الولادة، بينما يُصنَّف 40% منهم بأنّهم صغار الحجم. ومن الجدير بالذكر أنّ نقص نمو الجنين يؤثر في صحة الجنين على المدى القصير، وربما الطويل ما بعد الولادة.[1][2][3]

ومن الجدير بالذكر أنّ هنالك نوعين من نقص نمو الجنين، فقد يكون نقص النمو لدى الجنين متكافئاً، أيّ أنّ جميع أعضاء الجسم تكون صغيرة بشكل متناسق، أو أن يكون نقص النمو غير متكافئ؛ حيث يكون الجسم صغير الحجم، بينما يُعتبر حجم الرأس والدماغ طبيعياً.[3]

أسباب نقص نمو الجنين

تتعدَّد الأسباب والعوامل التي تؤدي إلى ضعف نمو الجنين في بطن الأم، وفيما يأتي تعداد لأبرز هذه الأسباب والعوامل:[4][5]

  • وجود مشاكل في المشيمة، وهي النسيج الذي يربط الجنين مع الأم ويُخلّصه من الفضلات، وتُعتبر المشيمة الناقل الرئيسيّ للأكسجين والمُغذّيات للجنين.
  • العيوب الخلقية أو الاضطرابات الكروموسوميَّة.
  • معاناة الأم من مرض السكري أو سكري الحمل (بالإنجليزية: Gestational diabetes).
  • إصابة الأم بأمراض القلب وارتفاع ضغط الدم.
  • إصابة الأم ببعض أنواع العدوى، مثل: الإصابة بالحصبة الألمانية، أو الفيروس المضخِّم للخلايا، أو الزُّهَري.
  • معاناة الأم من أمراض الرئتين أو الكلى.
  • ضعف تغذية الأم خلال فترة الحمل.
  • إصابة الأم بفقر الدم أو فقر الدم المنجلي.
  • نقصان وزن الأم عن 45.4 كيلوغراماً.
  • وجود مشاكل في الحبل السُّري.
  • انخفاض كمية السائل الأمنيوسي.
  • حدوث حمل بتوأم أو بأكثر.
  • إدمان الأم على التدخين، أو شرب الكحول، أو المخدرات.

مضاعفات نقص نمو الجنين

يُمكن الكشف عن نقص نمو الجنين خلال فترة الحمل من خلال فحص الجنين بالسونار، أما بعد الولادة تظهر العديد من الآثار على صحة الطفل، ويكون أكثر عرضة لخطر الإصابة بالمضاعفات الآتية:[6]

  • انخفاض مستوى الأكسجين في الجسم.
  • انخفاض معدلات السكر في الدم.
  • ارتفاع عدد كريات الدم الحمراء.
  • عدم قدرة الجسم على تنظيم درجة حرارته.
  • انخفاض نتيجة الطفل في مقياس أبغار (بالإنجليزية: Apgar score)، وهي مقياس لصحة الطفل عند الولادة.
  • حدوث اضطرابات في التغذية.
  • حدوث مشاكل عصبية.

مراحل نمو الجنين الطبيعية

يمر الجنين بعدة مراحل من التطور والنمو خلال أشهر الحمل التسعة، حيث تتطور أعضاؤه وينمو حجمه، إلا أنّ تطور الجنين يكون متأخراً في كل فترات الحمل عند إصابته بتخلُّف النمو داخل الرحم. وفيما يأتي بيان أهمّ التطورات التي يمرّ بها الجنين قبل ولادته، بالإضافة إلى ذِكر لحجمه الطبيعي في كل فترة:[3][7]

  • الشهر الاول: تنمو البويضة المُخصَّبة، ويتشكّل حولها كيس يمتلئ تدريجياً بالسائل الأمنيوسي، كم أنّ الوجه يتكوّن بشكل بدائي في هذا الشهر، ويبدأ الدم بالتكوُّن والدوران، وينبض القلب بمعدل 65 نبضة في الدقيقة في نهاية الشهر، ويكون طول الجنين حوالي 6.35 ميليمتراً.
  • الشهر الثاني: تستمر معالم الوجه بالتطور، وتبدأ الأطراف بالبروز، كما يبدأ تكوُّن الجهازين العصبي والهضمي، ويبلغ طول الجنين في هذه الفترة حوالي 2.54 سينتيمتراً، ويُقدّر وزنه بحوالي غرام واحد.
  • الشهر الثالث: تتكوّن الأطراف بشكل واضح، ويبدأ تكوُّن الأعضاء التناسلية لدى الجنين، وفي نهاية الشهر تكون معظم الأعضاء مكتملة التكوُّن، ومستعدة للتطور لتصبح فعالة، ويبلغ طول الجنين في هذا الشهر حوالي 10 سينتيمتراً، ويزن حوالي 28 غراماً.
  • الشهر الرابع: يكتمل تكوّن التفاصيل في الوجه والأطراف، ويُمكن في هذه الفترة كشف جنس الجنين، كما يبدأ الجهاز العصبي بالعمل بشكل كامل، وكذلك تزداد سماكة العظام. ويبلغ طول الجنين في الشهر الرابع حوالي 15 سينتيميتراً، ويصل وزنه إلى حوالي 113 غراماً.
  • الشهر الخامس: تبدأ الأم بالشعور بحركة الجنين في هذا الشهر، كما ينمو شعر الرأس ومناطق أخرى في الجسم لحمايته، ويبلغ طول الجنين في الشهر الخامس حوالي 25 سينتيمتراً، ويتراوح وزنه بين 227 - 454 غراماً.
  • الشهر السادس: يكون لون الجلد أحمراً، وتظهر من خلاله الشرايين والأوردة، كما تظهر بصمات أصابع الأيدي والأرجل، ويستطيع الجنين أن يقوم بفتح عينيه، ويبلغ طول الجنين في هذه الفترة حوالي 30.5 سنتيمتراً، ويزن حوالي 907 غرام.
  • الشهر السابع: يستمر جسم الجنين بالتطور وتخزين الدهون، كما يكتمل تطور حاسة السمع لديه، ويبلغ طول الجنين حينها حوالي 35.5 سنتيمتراً، ويتراوح وزنه بين 907 - 1814 غراماً.
  • الشهر الثامن: يتطور الدماغ بشكل سريع في هذا الشهر، كما تُصبح جميع الأعضاء عدا الرئتين مكتملة التطور، ويستطيع الجنين أن يرى ويسمع في شهره الثامن، ويبلغ طوله في هذه المرحلة قرابة 45.7 سنتيمتراً، ويكون وزنه حوالي 2268 غراماً.
  • الشهر التاسع: يكتمل نمو الجسم في هذا الشهر، ويُشارف تطور الرئتين على الانتهاء، كما تتطور ردَّات فعل الجنين تِجاه الصوت والضوء، ويتمكّن من الرمش وتحريك الرأس. ويتراوح طول الجنين بين 45.5 - 51 سنتيمتراً، ويبلغ وزنه قرابة 3175 غراماً.

الوقاية من نقص نمو الجنين

المراجع

  1. ↑ "Impaired fetal growth: definition and clinical diagnosis.", www.ncbi.nlm.nih.gov, Retrieved 7-4-2019. Edited.
  2. ↑ Michael G Ross (25-7-2018), "Fetal Growth Restriction"، www.emedicine.medscape.com, Retrieved 7-4-2019. Edited.
  3. ^ أ ب ت "Intrauterine Growth Restriction (IUGR)", www.kidshealth.org, Retrieved 7-4-2019. Edited.
  4. ↑ "Intrauterine Growth Restriction (IUGR)", www.webmd.com, Retrieved 7-4-2019. Edited.
  5. ↑ "Fetal Growth Restriction; Intrauterine Growth Restriction (IUGR); Small For Gestational Age", www.americanpregnancy.org, Retrieved 7-4-2019. Edited.
  6. ↑ April Kahn (1-3-2016), "What Causes Growth Retardation?"، www.healthline.com, Retrieved 7-4-2019. Edited.
  7. ↑ "Fetal Development: Stages of Growth", www.my.clevelandclinic.org, Retrieved 7-4-2019. Edited.
  8. ↑ "Intrauterine Growth Restriction (IUGR)", www.whattoexpect.com,11-12-2018، Retrieved 7-4-2019.
أسباب نقص نمو الجنين
كتابة
teb21.com
- بتاريخ : - آخر تحديث: 2022-01-14 08:33:01