أعراض الطلق

أعراض الطلق
(اخر تعديل 2023-08-06 01:31:13 )

أعراض الطلق

يمكن تلخيص أعراض الطلق الشائعة كالآتي:[1]

  • تلاشي عنق الرحم: (بالإنجليزية: Cervical effacement) يبدأ الطلق حين يُصبح عنق الرحم قصيراً وأكثر مرونة ورقة، وقد تشعر بعض النساء بعدم الارتياح وبانقباضات غير مؤلمة وقد لا تشعر بعضهنّ بأيّ أعراض، ويتم التعبير عن تلاشي عنق الرحم بنسب مئوية، ففي حال وصول تلاشي عنق الرحم إلى 100% يعني ذلك أنّ عنق الرحم وصل لمرحلةٍ قصوى من الرقة تجهيزاً للولادة.
  • تمدد عنق الرحم: يتم قياس تمدد عنق الرحم بالسنتيمتر، وفي بداية الطلق تكون عملية تمدد عنق الرحم بطيئة الحدوث، وعند الاقتراب من الولادة ما يلبث أنْ يتمدد عنق الرحم بشكلٍ سريع.
  • زيادة الإفرازات المهبلية: يزداد معدل الإفرازات المهبلية التي تظهر نقية أو باللون الوردي أو المصحوبة بالقليل من الدم قبل عدة أيام من الولادة وعند بدايتها، ويُنصح بطلب استشارة طبية عاجلة في حال كانت الإفرازات المهبلية مصحوبة بنزيف يُقدّر حجمه بنزيف الدورة الشهرية المعتادة، إذ قد يدل ذلك على مشكلة ما.
  • الشعور بنزول الجنين لأسفل الحوض: قبل أسابيع قليلة أو حتى قبل عدة ساعات من بدء الولادة يتحرك الجنين فيُصبح رأسه في أسفل الحوض، مما قد يؤدي إلى حدوث تغيرٍ في شكل بطن الأم.
  • الشعور بانقباضات الرحم: تتميز الانقباضات التي تحصل أثناء الولادة بانتظامها وزيادة حدّتها مع الوقت ونقصان الوقت الفاصل بينها، وعادة ما تستغرق الانقباضة الواحدة بين 30-70 ثانية.
  • نزول ماء الجنين: عند نزول ماء الجنين قد تشعر بعض النساء بنزول سائل بكمياتٍ قليلة بشكلٍ مستمر أو متقطع، وقد تشعر بعضهن بتدفق شديد له، وعلى كل حال لا بد من طلب تدخلٍ طبيٍ سريع لاتخاذ الإجراءات الملائمة.

أعراض الطلق الكاذبة

قد تشعر بعض النساء بأعراض الولادة الكاذبة المعروفة باسم تقلصات براكستون هكس (بالإنجليزية: Braxton Hicks contractions)، وتُعد هذه التقلصات أمراً طبيعياً لا يُشكل أيّ قلق، والذي يعكس مرحلة تحضير الجسم للولادة، وقد تظهر أعراض الطلق الكاذبة منذ الشهر الرابع من الحمل فتظهر كانقباضات غير منتظمة ولا يقل الوقت الفاصل بينها، كما أنّ هذه الانقباضات قد تقل وتتوقف عند المشي، وأخذ قسط من الراحة، وعند تغيير الموضع.[2]

أعراض تستدعي طلب مساعدة طبية عاجلة

يجدر بالطبيب توضيح العلامات التي تدل على بدء الولادة للسيدة وموعد ذهابها للمستشفى، وتعتمد تعليمات الطبيب على عدّة عوامل منها: الحمل المعرض لخطورة عالية، والاحتمالية العالية للإصابة بمضاعفات صحية، والتجربة الأولى في الحمل، وفي حال ملاحظة السيدة لأيٍّ من الأعراض والعلامات الآتية لا بد لها من الذهاب بشكلٍ مباشرٍ للمستشفى:[3]

  • نزول ماء الجنين والشعور بالانقباضات قبل الأسبوع 37 من الحمل.
  • نزول ماء الجنين وفي حال الشك بتسرب السائل الأمينوسي (بالإنجليزية: Amniotic fluid).
  • الشعور بقلة نشاط وحركة الجنين.
  • النزيف المهبلي، والشعور بألم حاد ومستمر في البطن، والحمى.
  • ظهور أعراض ما قبل تسمم الحمل (بالإنجليزية: Preeclampsia).

المراجع

  1. ↑ "Labor and delivery, postpartum care", www.mayoclinic.org, Retrieved 15\1\2019. Edited.
  2. ↑ "True Vs. False Labor", my.clevelandclinic.org, Retrieved 15\1\2019. Edited.
  3. ↑ "signs of labor", www.babycenter.com, Retrieved 15\1\2019. Edited.