مفهوم دورة النمو

مفهوم دورة النمو

دورة النمو

تعرف دورة النمو بأنها عبارة عن أطوار متتالية يمرّ بها الكائن الحي منذ بدء خلقه وحتى وفاته، وينتقل تلقائياً من طور نمو إلى آخر، ويشار إلى أنّ عدد دورات النمو التي يمرّ بها الكائن الحي تتأثر بمجموعة من العوامل المحيطة كالحرارة، والرطوبة، والغذاء، ومثال ذلك فإنّ أشجار الموالح تمرّ بثلاث دورات للنمو؛ تتمثل الأولى بدورة الربيع وهي الأكثر كثافة، أمّا الثانية وهي دورة الصيف، وتأتي الدورة الثالثة في الخريف المبكر، ومن الممكن أن تؤخذ دورة نمو رابعة، وهي خلال فصل الشتاء عند حدوث اعتدال في درجات الحرارة.

دورة النموّ الصبغيّة

يمكن تعريف دورة النمو بأنّها عمليّة التعاقب بين ظاهرتي الانقسام الاختزالي والإخصاب، فيؤثر ذلك في إحداث تغيير على مستوى الصيغة الصبغيّة للكائن الحيّ، فيدخل ذلك بطورين أساسييّن، وهما:

  • طور أحادي الصيغة الصبغية: (haplophase) تبدأ دورة النمو فيها منذ لحظة بدء الانقسام الاختزالي وصولاً إلى الإخصاب؛ وأكثر ما يميز هذا الطور هو احتواء خلايا الكائن الحي على النوع N من الصبغيات، ويمنح الكائن الحي المشيجي في هذه الحالة أمشاج أحادي الصيغة الصبغية، فيؤدي اندماج الأمشاج إلى منح بيضة ثنائية الصيغة الصبغية لتخضع للانقسام الاختزالي.
  • طور ثنائي الصيغة الصبغية: (diplophase) يبدأ هذا الطور بالتزامن مع مرحلة الإخصاب وصولاً إلى مرحلة الانقسام الاختزالي، وينفرد هذا الطور بأن خلاياه تحتوي على نوع من الصبغيات يعرف باسم 2n.
  • طور أحادي ثنائي الصيغة الصبغة: ويضم هذا النوع من دورات النمو نوعين من أجيال الكائنات الحية، حيث يندمج كائن مشيجي أحادي الصيغة الصبغية ويمنح أمشاجاً أحادية الصيغة الصبغية وينتج عن ذلك بيضة ثنائية الصيغة الصبغية؛ فتحدث عدة انقسامات غير مباشرة وتبدأ بالنمو لتقدّم كائناً بوغياً ثنائي الصيغة الصبغية.