أهمية تفسير القرآن الكريم

أهمية تفسير القرآن الكريم

أهمية تفسير القرآن الكريم

أنزل الله -تعالى- القرآن ليكون المنار والسبيل لأفراد الأمة، وللتفريق بين الحقّ والباطل وبين الهداية والضلالة، ولذلك كان علم التفسير من أجلّ العلوم وأرفعها مكانةً ومنزلةً، كما أنّ الحاجة إليه ماسّةٌ، إضافةً إلى أنّ علم التفسير مهماً في العديد من الجوانب والأمور، وفيما يأتي بيان البعض منها:[1]

  • الدعوة إلى الله -تعالى- على بصيرةٍ وعلمٍ وفهمٍ، والإسهام في نشر رسالة الإسلام بإدراكٍ ووعيٍ.
  • نيل المعيّة للنبي -عليه الصلاة والسلام- في الدنيا، إضافةً إلى المحبة والاتّباع والدعوة، وذلك ما يؤدّي إلى معيّته أيضاً في الآخرة.
  • إنذار الناس وتحذيرهم ممّا ورد في القرآن من الوعيد والعقاب، وتبشيرهم في المقابل بالبشائر الواردة فيه، وإرشادهم إلى التفريق بين الحقّ والباطل، وبيان عاقبة من اتّبع أي الطريقين.
  • الحاجة إلى معرفة صفات المنافقين، وكيفية التعامل معهم، إضافةً إلى بيان كيفية التعامل مع أصحاب الملل الأخرى وكيفية دعوتهم إلى الإسلام.

طرق تفسير القرآن الكريم

يقصد بالتفسير الكشف والبيان، وتفسير القرآن يقصد به بيان معانيه ودلائله، ويكون ذلك بعدّة طرقٍ فيما يأتي بيانها:[2]

  • التفسير بالقرآن، أي تفسير القرآن بنفسه، وهو عمدة الطرق الأخرى وأساسها، وتتفرّع منه عدّة أنواعٍ؛ وهي: النسخ، وتخصيص العموم، وتقييد المطلق، وتفصيل المجمل.
  • التفسير بالسنة النبوية، ويتفرّع إلى أربعة أنواعٍ؛ وهي: نسخ السنة للقرآن، وتخصيص السنة لعموم القرآن، وتقييدها لمطلقه، وتفصيلها لمجمله.
  • التفسير بأقوال الصحابة، حيث اعتُبر تفسيرهم لأنّهم شهدوا التنزيل، كما كان النبي -عليه الصلاة والسلام- يقرّ فهمهم، ويشترط في هذا النوع من التفسير صحة السند إلى الصحابي، وعم مخالفة قول الصحابي لنصٍّ من القرآن والسنة.
  • التفسير باللغة العربية، ويقدّم التفسير بالشرع عند التعارض مع اللغة.

التفسير

يعرّف التفسير في اللغة بأنّه بيان المقصود من الكلام المُشكل، والتفسير في الاصطلاح يُقصد به بيان وكشف المراد من كلام الله تعالى، مع بيان كيفية النطق بألفاظه ومعرفة دلائلها ومعانيها، إضافةً إلى معرفة أسباب النزول وتمييز الناسخ والمنسوخ من الآيات.[3]

المراجع

  1. ↑ "فضل علم التفسير وحاجة الأمة إليه"، ar.islamway.net، 2016-05-21، اطّلع عليه بتاريخ 8-3-2019. بتصرّف.
  2. ↑ "طرق التفسير"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 8-3-2019. بتصرّف.
  3. ↑ "التفسير .. معناه وأقسامه"، www.islamweb.net، اطّلع عليه بتاريخ 8-3-2019. بتصرّف.