أحدث علاج للنقرس

أحدث علاج للنقرس

أحدث علاج للنقرس

ساهم العديد من الباحثين لتطوير علاج جديد لمرض النقرس، حيث كانت تهدف الأبحاث والدراسات إلى ايجاد علاج يعمل على تقليل الالتهاب الكلي، بدلاً من تقليل المستويات العالية من حمض اليوريك كفعّالية أدوية النقرس المعروفة، وتم استحداث عقار جديد مضاد للالتهابات يعرف بكاناكينوماب (بالإنجليزيّة: Canakinumab)، حيث يعمل على علاج ألم التهاب المفاصل ويمنع حدوث نوبات النقرس.[1]

النقرس

يعّرف النقرس (بالإنجليزيّة: Gout)، على أنه نوع من التهاب المفاصل الناتج عن ترسيب بلورات حمض اليوريك (بالإنجليزيّة: Uric acid) في المفصل، وعادة ما يؤثر النقرس في مفصل واحد، ويبدأ بشكل مفاجئ، مؤدياً بذلك إلى الشعور بالألم، والاحمرار، والتورم، ويتم تشخيص النقرس بسحب عينة من السائل لمفصل ملتهب وفحصه تحت المجهر بحثاً عن بلورات حمض اليوريك.[2]

علاجات النقرس

العلاج الدوائي

تستخدم الأدوية في علاج معظم حالات النقرس، فهي تعالج أعراض نوبات النقرس، وتمنع تكرار الالتهاب، وتقلل من خطر حدوث المضاعفات مثل؛ حصى الكلى، وتتضمن الأدوية المستخدمةعلة ما يأتي:[3]

  • الأدوية التي تقلل من إنتاج حمض اليوريك، مثل: مثبطات أكسيداز الزانتين.
  • الكورتيكوستيرويد.
  • الكولشيسين.
  • الأدوية التي تحسن قدرة الكلى على إزالة حمض اليوريك من الجسم، مثل: البروبينيسيد.
  • العقاقير المضادة للالتهابات غير الستيرويدية.

العلاج المنزلي

غالباً ما تكون الأدوية هي الطريقة الأكثر فعالية لعلاج النقرس الحاد، كما أنها تمنع نوبات النقرس المتكررة، ومع ذلك، فإنه من الضروري إجراء بعض التغييرات على نمط الحياة، مثل:[4]

  • التقليل من المشروبات المحلاة بسكر الفاكهة.
  • ممارسة الرياضة بانتظام.
  • فقدان الوزن الزائد.
  • التقليل من تناول الأطعمة التي تحتوي على البيورينات، مثل: اللحوم الحمراء والمأكولات البحرية.

العلاج البديل

وجدت الدراسات أن بعض الأطعمة لها قدرة على خفض مستويات حمض اليوريك في الجسم، ومنها:[4]

  • مكملات فيتامين ج.
  • الكرز.
  • القهوة.

المراجع

  1. ↑ Alan Mozes, "Injected Drug May Be New Weapon Against Gout"، www.webmd.com, Retrieved 5-4-2019. Edited.
  2. ↑ Catherine Burt Driver (25-1-2019), "Gout (Gouty Arthritis)"، www.medicinenet.com, Retrieved 22-3-2019. Edited.
  3. ↑ James McIntosh (28-11-2017), "Everything you need to know about gout"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 22-3-2019. Edited.
  4. ^ أ ب "Gout", www.mayoclinic.org,1-3-2019، Retrieved 22-3-2019. Edited.