ظاهرة تسونامي

ظاهرة تسونامي

تعريف ظاهرة تسونامي

تعرّف ظاهرة تسونامي (بالإنجليزية: Tsunami) بأنّها: موجة البحر الزلزالية، أو موجة المحيطات الكارثية، وعادةً ما تحدث بسبب زلزال في أعماق البحر، أو انهيارات أرضية تحت الماء أو على الساحل، أو انفجار بركاني.[1] وقد كان الناس يشيرون إلى موجات تسونامي باسم موجات المد والجزر، ثمّ تبين أنّ مصطلح "موجات المد والجزر" هو مسمىً خاطئ، على الرغم من أنّ تأثير تسونامي على الساحل يعتمد على مستوى المد والجزر وقت حدوثه، ومن الجدير بالذكر أنّ المد والجزر ينتج بسبب تأثيرات غير متوازنة تتعلق بجاذبية القمر، والشمس، وغيرهم من الكواكب، إذ لا علاقة لتسونامي بحدوث المد والجزر.[2] ويقول عالم جيوفيزيائي في جامعة تكساس في أوستن إنّ موجات تسونامي تنشأ بفعل الزلازل، إذ تندفع مياه البحر نتيجة حركة جزء من القشرة إلى الأعلى أو الأسفل، مما يؤدي إلى تشكل موجة قوية.[3]

حقائق تخصّ ظاهرة تسونامي

هناك عدة حقائق ومعلومات تخص تسونامي، منها:[4]

  • يصل ارتفاع موجات تسونامي إلى أكثر من ثلاثين متراً.
  • أول موجة تسونامي لا تكون عادةً الأقوى، أما الموجات المتعاقبة فتصبح أقوى وأكبر.
  • تبلغ سرعة موجات تسونامي حوالي 805 كم/الساعة، أي ما يقارب سرعة طائرة نفاثة.
  • تحتفظ موجات تسونامي بالطاقة، مما يجعلها قادرة على عبور المحيطات دون فقدان كبير للطاقة.
  • تعدّ هاواي دائماً عرضةً لخطر ظاهرة تسونامي، حيث تحدث تسونامي فيها مرة كل سنة، وتكون شديدة وخطيرة مرة كل سبع سنوات.
  • تُسمى تسونامي باللغة اليابانية (harbor wave)، وتعني موجة الميناء، وتُقسم إلى مقطعين، هما: (تسو: يعني ميناء)، و(نامي: يعني موجة)، وتمَّت تسميتها كذلك نتيجة لتعرض اليابان لظاهرة تسونامي عبر التاريخ.
  • تختلف موجات تسونامي عن الموجات الطبيعية؛ حيث تظهر موجات تسونامي الشديدة والكبيرة كجدار من الماء، أو على شكل فيضانات سريعة.[5]
  • أكثر دول الولايات المتحدة عرضةً لخطر تسونامي هي: هاواي، وألاسكا، ووَاشنطن، وَأوريجون، وكاليفورنيا.[5]
  • الزلزال الذي تسبب في كارثة تسونامي في اليابان عام 2011م هو خامس أكبر زلزال في العالم منذ عام 1900م، فقد خلّف وراءه الكثير من الدمار، والخسائر المادية، والبشرية.[5]
  • تملك اليابان أكثر الأنظمة تطوراً في العالم للتحذير من تسونامي، وذلك بسبب تاريخ تسونامي المدمر فيها، إذ يتكون نظامها من أكثر من 1500 مقياس زلازل، وأكثر من 500 جهاز لقياس منسوب المياه، وتبلغ تكلفة نظام التحذير من كارثة تسونامي في اليابان 20 مليون دولار سنوياً.[5]
  • تتكيف أشجار النخيل بشكل جيد مع وجودها على السواحل، بسبب جذوعها العارية الطويلة، فتنجو غالباً من موجات تسونامي.[5]
  • تسبب تسونامي أحياناً تسمماً في أنظمة المياه العذبة السطحية، والمياه الجوفية، بالإضافة إلى التربة، وذلك بسبب كميات الملح الكبيرة التي تخلّفها كارثة تسونامي، مما يؤدي إلى فقدان الآلاف من الناس بسبب الجوع والمرض.[5]
  • تُعرف تسونامي منذ العصور القديمة، ويعود تاريخها إلى ما يقارب 4000 سنة في الصين.[5]

مسببات ظاهرة تسونامي

تتشكل تسونامي بفعل اندفاع مياه المحيطات، وتكوّن سلسلة من الموجات، ومن الأسباب المؤدية إلى ذلك ما يلي:[6]

  • الزلازل: تنتج تسونامي أحياناً بفعل الزلازل الكبيرة، والتي تحدث في قاع المحيطات عند الصفائح التكتونية، وذلك نتيجة لانزلاق القاع فوق الصفيحة أو تحتها، مما يسبب اندفاع المياه على شكل موجات.
  • البراكين: يوجد في المحيط الهادئ منطقة نشطة جيولوجياً تُعرف باسم حلقة النار (بالإنجليزية: Ring of Fire)، إذ تتشكل فيها البراكين والزلازل، ويحدث فيها ما يقارب 80% من كوارث تسونامي.
  • عوامل أخرى: قد تتشكل تسونامي أيضاً بفعل تأثير دخول نيزك كبير إلى المحيط.

ظاهرة تسونامي في المحيط الهندي

الآثار السلبية الناجمة عن ظاهرة تسونامي

تعدّ ظاهرة تسونامي التي حدثت في المحيط الهندي عام 2004م من أسوء كوارث العالم، وقد أحدثت ضرراً كبيراً في الكثير من المناطق في العالم، ومنها ما يلي:[8]

  • فقدان مصادر رزق الصيادين.
  • تضرر الثروة البحرية من النباتات والحيوانات، وغياب الشعاب المرجانية.
  • زيادة نسبة الملوحة في التربة بسبب الكميات الكبيرة القادمة من مياه البحر، مما يجعلها أقل خصوبة لدعم الغطاء النباتي، ويعرضها للتآكل والتعرية، مسبباً بذلك انعدام الأمن الغذائي.
  • خسارة الغابات وتدمير الأشجار الساحلية.
  • تضرر المساكن والبنية التحتية بشكل كبير.
  • خسارة كبيرة في الأرواح البشرية.[9]
  • أضرار كبيرة على السياحة والاقتصاد في البلاد المتضررة. [9]

المراجع

  1. ↑ The Editors of Encyclopaedia Britannica (10-4-2019), "Tsunami"، www.britannica.com, Retrieved 17-5-2019. Edited.
  2. ↑ Prof. Stephen A. Nelson Tulane University , "Tsunamis"، earthsci.org, Retrieved 18-5-2019. Edited.
  3. ↑ RICHARD A. LOVETT (20-10-2010), "Tsunamis More Likely to Hit California Than Thought?"، news.nationalgeographic.com, Retrieved 18-5-2019. Edited.
  4. ↑ "11 FACTS ABOUT TSUNAMIS", www.dosomething.org, Retrieved 19-5-2019. Edited.
  5. ^ أ ب ت ث ج ح خ Karin Lehnardt (29-3-2017), "50 Interesting Facts Tsunami Facts"، www.factretriever.com, Retrieved 19-5-2019. Edited.
  6. ↑ TAMON SUZUKI , "TSUNAMIS 101"، www.nationalgeographic.com, Retrieved 19-5-2019. Edited.
  7. ↑ The Editors of Encyclopaedia Britannica،Adam Augustyn,، "Indian Ocean tsunami of 2004"، www.britannica.com،Retrieved 19-5-2019.
  8. ↑ Coastal ecosystems can act as a buffer against tsunamis. Mangrove reforested area in the Philippines., "Ecological Consequences of Natural Disasters: Tsunami"، wwf.panda.org, Retrieved 18-5-2019. Edited.
  9. ^ أ ب Benjamin Elisha Sawe (6-8-2018), "What Is A Tsunami?"، www.worldatlas.com, Retrieved 18-5-2019. Edited.
ظاهرة تسونامي
كتابة
teb21.com
- بتاريخ : - آخر تحديث: 2022-05-18 20:24:01