ما هو السن المناسب لعملية الليزك

ما هو السن المناسب لعملية الليزك

السن المناسب لعملية الليزك

تُمثل الليزك (بالإنجليزية: LASIK) إحدى العمليّات الجراحيّة التي تُجرى للعين بهدف تغيير شكل القرنية بشكلٍ دائم، إذ يُساهم ذلك في تحسين القدرة على النّظر وتقليل الحاجة لارتداء النظّارات أو العدسات اللاصقة، وفيما يتعلّق بالعمر الأنسب للخضوع لجراحة الليزر فيجب ألّا يقل عن 18 عاماً، وفي بعض الحالات قد لا تُجرى هذه الجراحة لمن هم دون 21 عاماً من العمر؛ إذ يُحدّد ذلك بناءً على الليزر المستخدم، وفي هذا السّياق يُشار إلى استمرار تغير النظر لدى الأشخاص الذين تقلّ أعمارهم عن 18عاماً؛ وهذا ما يحول دون إجرائها في عُمرٍ مُبكر، ويُستثنى من ذلك الأطفال الذين يُعانون من قصر نَظَر (بالإنجليزية: Nearsightedness) شديد في إحدى العينين، بينما العين الأخرى طبيعيّة، إذ يُفيد إجراء الليزك في هذه الحالة في تجنّب تطوّر حالة الغمش (بالإنجليزيّة: Amblyopia).[1]

فوائد عملية الليزك

ينطوي على الخضوع لعملية الليزك العديد من الفوائد، وفيما يأتي بيان لأبرزها:[2]

  • تصحيح النّظر، إذ يستمر مفعول ذلك لسنواتٍ عدّة، ويُذكر بأنّ تدني القدرة على النظر قد يحدث فيما بعد نتيجةً للتقدّم في العمر.
  • الشعور بالألم الخفيف مُقارنةً بالتقنيات الأخرى، إذ يرتبط هذا الألم باستخدام قطرات التخدير.
  • عدم تضمّن هذا الإجراء استخدام الضمّادات.
  • تقليل الحاجة لاستخدام النّظارات أو العدسات اللّاصقة الطبيّة.

أضرار لعملية الليزك

بالرغم من فوائد عملية الليزك إلّا أنّ لها بعض الأضرار والآثار الجانبية، ومنها ما يلي:[3]

  • جفاف العيون.
  • ازدواجيّة الرؤية (بالإنجليزية: Double vision) أو ظهور هالات أو وهج.
  • التصحيح دون المستوى المطلوب (بالإنجليزية: Undercorrection).
  • التصحيح فوق المستوى المطلوب (بالإنجليزية: Overcorrection).
  • اللابؤريّة (بالإنجليزيّة: Astigmatism).
  • مشاكل رفع القشرة السّطحية (بالإنجليزية: Flap problems)، إذ يتضمن ذلك زيادة خطر حدوث العدوى وزيادة إفراز الدموع من العينين.
  • فقدان النظر أو تغيّره.

المراجع

  1. ↑ "LASIK eye surgery", www.medlineplus.gov, Retrieved 10-5-2019. Edited.
  2. ↑ "LASIK Eye Surgery", www.webmd.com, Retrieved 10-5-2019. Edited.
  3. ↑ "LASIK eye surgery", www.mayoclinic.org, Retrieved 10-5-2019. Edited.