فوائد وأضرار بذرة الكتان

فوائد وأضرار بذرة الكتان

بذرة الكتان

تعدّ بذرة الكتان (بالإنجليزية: Flaxseed) من أهمّ البذور الزيتيّة ذات الاستخدامات المتعدّدة؛ حيث يُستخدم كلُّ جزءٍ من نبات الكتان تقريباً لأغراض تجارية، كالمواد الصناعية، والأعلاف، والأغذية، والألياف، كما أنّها تُعدّ مصدراً للفينولات، والبروتينات ذات الجودة العالية، والألياف القابلة للذوبان، كما توفر هذه البذور الزيتَ الغنيَّ بالأوميغا 3، والبروتينات، والليغنان (بالإنجليزية: Lignans) التي تمتلك خواصّ مضادّةً للسرطان، وبالإضافة إلى ذلك فإنّ زيت بذرة الكتان يُعدّ من أغنى المصادر بحمض ألفا-اللينولينيك (بالإنجليزية: Alpha-linolenic acid).[1]

فوائد بذرة الكتان

توفر بذرة الكتان العديد من الفوائد الصحية، ومنها:[2][3]

  • تقلل من خطر الإصابة بالسرطان: وخاصة سرطان الثدي؛ فبحسب دراسةٍ كنديةٍ أجريت على 6000 امرأة، وُجد أنّ النساء اللواتي تناولن بذرة الكتان كنّ أقلّ عرضةً للإصابة بسرطان الثدي بنسبة 18%؛ وقد يكون ذلك بسبب محتواها من الليغنان الذي يمتلك خصائص مضادةً للأكسدة، ومشابهةً لوظائف هرمون الإستروجين، ففي دراسةٍ ضمّت 15 رجلاً؛ وُجد أنّ تناول 30 غراماً من بذرة الكتان بشكل يوميّ مع اتّباع نظامٍ غذائيٍّ قليل الدهون يقلل خطر الإصابة بسرطان البروستاتا.
  • تقلل من الالتهابات المصاحبة لبعض الأمراض: كمرض باركنسون (بالإنجليزية: Parkinson's disease)، والربو، وذلك لاحتوائه على مركبي الليغنان وحمض ألفا اللينولينيك؛ واللذان يقللان من إفراز بعض المركبات المحرّضة للالتهابات، ممّا يقلل من تراكم اللويحات في الشرايين، وبالتالي فإنّ بذرة الكتان قد تساعد على الوقاية من النوبات القلبية والسكتات الدماغية.
  • تقلل من الهبات الساخنة: وهي إحدى الأعراض التي تظهر لدى السيدات بعد انقطاع الطمث؛ فقد أشارت إحدى الدراسات إلى أنّ تناول ملعقتين كبيرتين من بذرة الكتان مرتين يومياً، عن طريق إضافتها إلى العصير أو اللبن أو غيرها تقلل من الهبات الساخنة بنسبة 57%، ولكنّ بعض الدراسات الأخرى لم تجد نفس هذا التأثير.
  • تعزز حركة الأمعاء وصحة الهضم: وذلك بفضل محتواها العالي من الألياف القابلة وغير القابلة للذوبان؛ حيث إنّ الألياف غير القابلة للذوبان تزيد كمية الماء في البراز، ممّا يزيد حجمه، ويجعله أكثر ليونة، وبالتالي فإنّه يساعد على منع الإمساك، كما أنّه يُعدّ مفيداً للأشخاص الذين يعانون من القولون العصبي، أما الألياف القابلة للذوبان فإنّها تبطئ من عملية الهضم، ممّا يساعد على تنظيم سكر الدم، وخفض مستوى الكوليسترول، وبالإضافة إلى ذلك فإنّ الألياف بنوعيها تتعرّض للتخمر بواسطة بكتيريا الأمعاء الغليظة، ممّا يجعل حركة الأمعاء أكثر انتظاماً.
  • تخفض مستويات الكوليسترول: حيث إنّ المحتوى العالي من الألياف يساعد على سحب العصارة الصفراوية بعد إفرازها في الأمعاء إلى خارج الجسم، فيبدأ الجسم بتجديد هذه العصارة عن طريق سحب الكوليسترول من الدم، ممّا يساعد على خفض مستوياته، كما أظهرت دراسةٌ أجريت على أشخاص يعانون من ارتفاع الكوليسترول، واستهلكوا 30 غراماً من بذرة الكتان بشكلٍ يوميّ مدّة ثلاثة شهور، وتمثلت النتيجة بانخفاضٍ في مستوى الكوليسترول الكليّ بنسبة 17%، والكوليسترول منخفض الكثافة بنسبة 20% تقريباً.
  • تساعد على تنظيم مستويات السكر في الدم: وذلك بفضل محتوى بذرة الكتان من الألياف غير القابلة للذوبان، والتي تبطئ من عملية إطلاق السكر إلى الدم، ممّا يقلل من نسبته، كما وجدت بعض الدراسات أنّ تناول 10-20 غراماً من بذرة الكتان من قبل أشخاص مصابين بمرض السكري من النوع الثاني، وذلك بشكلٍ يوميٍّ ولمدة شهرٍ واحدٍ على الأقل، لاحظوا انخفاضاً في مستويات سكر الدم بنسبة تتراوح بين 8-20%.

أضرار بذرة الكتان

على الرغم من الفوائد المتعددة لبذرة الكتان، إلّا أنّها قد تسبب بعض الأضرار الجانبية، ونذكر منها ما يأتي:[4]

  • تحتوي البذور الخام على السموم؛ ويمكن التخلص من هذه السموم عن طريق تحميص البذور أو استخدامها في عمليات الخبز، ومع ذلك فإنّه يُنصح بعدم تناول أكثر من 5 ملاعق كبيرة منها في اليوم الواحد.
  • تسبب الإمساك؛ وذلك عند عدم شرب كمياتٍ كافيةٍ من الماء عند تناول بذرة الكتان، وذلك لأنّها تُعدّ غنيّةً بالألياف، كما أنّها قد تسبب الإسهال في بعض الأحيان.
  • يمكن أن تسبب اضطراباتٍ في الهرمونات أثناء فترة الحمل.
  • تساعد بذرة الكتان على خفض ضغط الدم، ولذلك فإنّ تناولها مع أدوية ضغط الدم قد يسبب انخفاضاً حادّاً فيه.
  • تسبب بذرة الكتان انخفاضاً في سكر الدم؛ ولذلك فإنّ الأشخاص الذين يتناولون الأدوية المخفضة للسكر عليهم الحذر والانتباه عند تناول هذه البذور.
  • يُنصح الأشخاص الذين يخططون للخضوع إلى عمليةٍ جراحيةٍ بالتوقف عن تناول بذرة الكتان قبل بضعة أسابيع من موعد الجراحة المقرر، وذلك لأنّها قد تسبب انخفاضاً في قدرة الدم على التجلط.

القيمة الغذائية لبذرة الكتان

يوضح الجدول الاتي العناصر الغذائية المتوفرة في 100 غرام من بذرة الكتان:[5]

المادة الغذائية
القيمة الغذائية
السعرات الحرارية
534 سعرة حرارية
الماء
6.96 غرامات
البروتينات
18.29 غراماً
الدهون الكلية
42.16 غراماً
الكربوهيدرات
28.88 غراماً
الألياف
27.3 غراماً
السكريات
1.55 غرام
الكالسيوم
255 مليغراماً
الحديد
5.73 مليغرامات
المغنيسيوم
392 مليغراماً
الفسفور
642 مليغراماً
البوتاسيوم
813 مليغراماً
الصوديوم
30 مليغراماً
الزنك
4.34 مليغرامات
فيتامين ج
0.6 مليغراماً
فيتامين ب1
1.64 مليغرام
فيتامين ب2
0.16 مليغراماً
فيتامين ب3
3.08 مليغرامات
فيتامين ب6
0.47 مليغراماً
الفولات
87 ميكروغراماً
فيتامين ك
4.3 ميكروغرامات

المراجع

  1. ↑ "Flaxseed: a potential source of food, feed and fiber.", www.ncbi.nlm.nih.gov, Retrieved 25-12-2018. Edited.
  2. ↑ Verena Tan (26-4-2017), "Top 10 Health Benefits of Flax Seeds"، www.healthline.com, Retrieved 25-12-2018. Edited.
  3. ↑ Elaine Magee, "The Benefits of Flaxseed"، www.webmd.com, Retrieved 25-12-2018. Edited.
  4. ↑ Moira Lawler, "Flaxseed A-Z: What the Superfood Offers and How to Add It to Your Diet"، www.everydayhealth.com, Retrieved 25-12-2018. Edited.
  5. ↑ "Basic Report: 12220, Seeds, flaxseed", www.ndb.nal.usda.gov, Retrieved 25-12-2018. Edited.
فوائد وأضرار بذرة الكتان
كتابة
teb21.com
- بتاريخ : - آخر تحديث: 2022-06-22 03:48:01