كيفية التعامل مع القطط الجديدة

كيفية التعامل مع القطط الجديدة

حمل القطة بين الذراعين

يجب عدم حمل القطة الصغيرة بين الذراعين في حال كانت تحت رعاية أمها، وخاصة في الأسبوع الأول من ولادتها، فذلك من شأنه أن يُزعج القطة الأم جداً، إذ يُنصح بحمل القطة الصغيرة ما بين الأسبوع الثاني حتّى الأسبوع السابع من ولادتها، حيث تُعتبر هذه الفترة أفضل وقت لجعل القطة الصغيرة تتواصل اجتماعياً مع البشر بشكل جيد، ويجب أن يكون الشخص حذراً جداً عند حمل القطة الصغيرة بين ذراعيه، ومن الأفضل استشارة الطبيب البيطري من أجل أخذ النصيحة حول كيفية حمل القطة الصغيرة وجعلها اجتماعيةً في التعامل مع البشر.[1]

تدفئة القطة

تُعدّ تدفئة القطة الصغيرة أمراً مهمّاً جداً، وخاصةً إذا كانت القطة دون أم، حيث يُمكن تعويضها عن دفء الأم باستخدام بطانية التدفئة الكهربائية، مع الانتباه جيّداً وتفحصها باستمرار للتأكّد بأنّها تعمل بشكل صحيح، كما يُمكن استخدام زجاجة من الماء الساخن ولفّها بمنشفة، فذلك من شأنه أن يفي بالغرض ويعمل على تدفئة القطة، ومن المهم أيضاً أن يُوضع مصدر الحرارة في مكانٍ تستطيع القطة الابتعاد عنه متى أرادت، ويُمكن استشارة الطبيب البيطري لمعرفة درجة الحرارة المناسبة التي تحتاجها القطة.[1]

الاعتناء بشعر القطة

تُعتبر القطط من الحيوانات النظيفة نسبياً، حيث إنّها نادراً ما تحتاج للاستحمام، لكنّ شعرها يحتاج للعناية والتنظيف باستمرار، حيث يُنصح تمشيط شعر القطة بالفرشاة بشكل منتظم، فذلك من شأنه أن يبقي شعرها نظيفاً، ويُقلّل من كمية تساقط الشعر.[2]

تغذية القطة

تحتاج القطط في غذائها إلى حمض التورين (بالإنجليزية: Taurine)؛ وهو حمض أميني أساسيّ لصحة القلب والعينين، لذلك يجب اختيار طعام مناسب للقطة، ويكون ذلك بشراء أجود أنواع غذاء القطط، ويعتمد مقدار الغذاء الذي تحتاجه القطة على عوامل عدّة؛ كالعمر، والصحة، ومستوى النشاط، أمّا بالنسبة للماء فيجب أن توفير ماء نظيف وعذب بشكل دائم للقطة، كما يجب تنظيف وعاء المياه الخاص بالشرب وغسله باستمرار، وإعادة ملئه يومياً.[2]

الرعاية الصحية للقطة

يجب الاهتمام بصحة القطة وأخد كلّ ما يلزم من إجراءات للمحافظة على صحتها وسلامتها، حيث يجب أخذ القطة للطبيب البيطري حتّى يتفحصها جيداً ويتأكّد من خلوّها من أيّ طفيليّات معويّة، أو براغيث، أو دودة القلب، وقد تُساعد الزيارات المستمرّة للطبيب البيطري على المحافظة على صحة القطة وسلامتها، كما يجب أن يتم تلقيح القطة باللقاحات الوقائية اللازمة، مثل: اللقاح ضد سرطان الدم، وضد داء الكلب، وضد الحمى، وغيرها من اللقاحات والمعزّزات العلاجية، والتي يبدأ إعطاؤها للقطة من عمر ثمانية أسابيع وحتّى بلوغها ستة عشر أسبوعاً، حيث يجب متابعة هذه اللقاحات مع الطبيب البيطري المختص حتّى يدرجها في جدول التطعيم.[3]

المراجع

  1. ^ أ ب "Newborn Kitten Care", www.pets.webmd.com, Retrieved 15-5-2019. Edited.
  2. ^ أ ب "General Cat Care", www.aspca.org, Retrieved 15-5-2019. Edited.
  3. ↑ Jennifer Sellers, "Kitten Care: Must-Know Tips for Raising Kittens"، www.petfinder.com, Retrieved 15-5-2019. Edited.
كيفية التعامل مع القطط الجديدة
كتابة
teb21.com
- بتاريخ : - آخر تحديث: 2022-01-07 18:21:01