طريقة لمعرفة نوع البشرة

طريقة لمعرفة نوع البشرة

نوع البشرة

هُناك أنواع مُختلفة للبشرة وهي الدّهنية، والجافّة، والمختلطة، والحساسة، والعاديّة، ويحتاج كل نوع من هذه الأنواع إلى عناية، واهتمام خاصين؛ ولذلك فإنّه من الضروري معرفة نوع البشرة لمعرفة نوعيّة المُستحضرات المُناسبة للعناية بها؛ لأن استخدام المُنتجات غير المُناسبة على البشرة يؤدي إلى حدوث مشاكل فيها، أو تفاقم المشاكل الموجودة سابقاً. وسيتم الحديث في هذا المقال عن الطرق المُتبعة لتحديد نوع البشرة، والخصائص التي تتميز بها، بالإضافة إلى طُرق العناية بها.[1]

طريقة معرفة نوع البشرة

هُناك العديد من الخطوات المُتّبعة لمعرفة نوع البشرة. ومنها:

  • الطريقة الأولى: [2]
  • يُغسل الوجه بالماء، ويُجفّف بالتربيت عليه باستخدام منشفة.
  • استخدام الشريط اللاصق، والذي يُعرف أحيانا باسم (Sellotape)، وتقطيعه إلى قطع صغيرة.
  • توضع القطع على منطقة مُنتصف الخدين، وعلى عرض الأنف من الأعلى، ومُنتصف الجبهة، ويتم الضغط بلطف على قطع اللاصق؛ للتخلص من فقاعات الهواء بداخلها.
  • تُزال القطع عن البشرة بلطف، وملاحظة اللاصق، فإن كان هناك لزوجة، أو قطرات زيتية؛ فتُعدّ البشرة دُهنيّة، أما إن كان الشريط جافّاً فهذا يعني أن البشرة جافة، وإن كانت هناك أجزاء جافة، وأخرى زيتية، فتُعدّ البشرة مُختلطة.
  • الطريقة الثانية: [1]
  • يُغسل الوجه، ويُجفّف، وبعد مرور 30 دقيقة تُؤخذ قطعة من ورق النشاف، وتُوضع على مناطق مختلفة من الوجه، مثل الأنف، والخدين، والجبهة، والذقن، مع الضغط بلطف.
  • تُزال الورقة، وتُوضع قُبالة الضوء؛ لمراقبة شفافيتها، فجفاف الورقة يُعبّر عن وجود بشرة جافّة، أما احتوائها على الزيت، فيُعبّر عن وجود بشرة دهنيّة.

أنواع البشرة

تختلف طُرق العناية بالبشرة باختلاف نوعها؛ فتتميّز كل بشرة بمجموعة من الخصائص المُختلفة التي تستدعي اتباع روتين خاصّ للعناية بها. وللبشرة خمسة أنواع مُختلفة، وهي:

البشرة الحساسة

وتمتاز البشرة الحساسة بما يأتي:[3]

  • الاحمرار.
  • سرعة الاحتراق.
  • الجفاف.
  • الحكّة

تُعاني البشرة الحساسة من الجفاف الذي يُؤدي إلى ظهور الطفح الجلدي، أو الدهون الزائدة التي تؤدي إلى ظهور حبّ الشباب؛ مما يجعلها بحاجة إلى عناية خاصة، وروتين لطيف. وتتم العناية بالبشرة الحساسة على النحو الآتي:[4]

  • غسل الوجه مرتين إلى ثلاث مرّات يومياً بناءً على درجة جفاف البشرة.
  • تقشير البشرة ما بين 3-4 مرات في الأسبوع، وليس بشكل يومي، مع الحرص على المُباعدة بين أيام التقشير.
  • استخدام أقنعة الطين، وماء الورد، أو دقيق القمح الكامل مع الكركم.
  • الحرص على وضع الواقي الشمسي قبل الخروج.

البشرة العاديّة

تمتاز البشرة العاديّة بما يأتي:[3]

  • خُلوها من العيوب، أو نُدرتها.
  • لا تُعاني من الحساسيّة الشديدة.
  • مسامها بالكاد تكون مرئية.
  • البشرة مشرقة.

البشرة المختلطة

تمتاز البشرة المُختلطة بما يأتي:[3]

  • المسام تبدو أكبر من المعتاد.
  • وجود الرؤوس السوداء.
  • لمعان البشرة.

البشرة الجافة

تمتاز البشرة الجافّة بما يأتي:[3]

  • مسام غير واضحة.
  • قاسية، وباهتة.
  • خطوط أكثر وُضوحاً.
  • بُقع حمراء.

يُمكن العناية بالبشرة الجافة على النحو الآتي:[4]

  • استخدام الأفوكادو الناضج، بعد هرسه مع الموز؛ فهو من الأقنعة الممتازة للبشرة الجافة.
  • الحرص على تقشير البشرة؛ وذلك باستخدام مُقشر خاص للبشرة الجافة، أو السكر الناعم.
  • ترطيب الوجه؛ وذلك باستخدام الكريمات التي تُرطّب البشرة بعمق، مثل تلك التي تحتوي على الجلسرين.

البشرة الدُّهنيّة

تمتاز البشرة الدُّهنيّة بما يأتي:[3]

  • المسام الواسعة.
  • اللمعان.
  • ظهور البثور، والبقع في مناطق مختلفة.

يُمكن العناية بالبشرة الدهنية على النحو الآتي:[4]

  • غسل الوجه باستخدام الصابون المُعتدل ثلاث مرّات يوميّاً.
  • شُرب العصائر الطبيعية الطازجة؛ وخاصة عصائر الفواكه الحمضية، والتفاح.
  • شُرب ما لا يقل عن 6-8 أكواب من الماء يومياً.
  • عدم السماح للأوساخ والجراثيم بالتراكم على البشرة، والحرص على الاحتفاظ بمناديل خاصة لمسح الوجه أثناء الخروج من المنزل.

ومن الوصفات الطبيعية الفعالة على البشرة الدُّهنية خلط مِقدار من الحليب، مع عصير الليمون، ثمّ غمس كرة قُطنيّة في الخليط، وتمريرها على بشرة الوجه، وبعد مرور 5-10 دقائق يُغسل الوجه بالماء؛ وتُؤدي هذه الوصفة إلى تقليل زيوت البشرة.

خصائص البشرة بحسب نوعها

[5]

البشرة الجافة

تمتاز البشرة الجافة بالاحمرار، والخشونة في بعض المناطق، وقد تُعاني من التقشير، والحكة، مع عدم التمكُّن من مُلاحظة المسام أحياناً في بعض المناطق من البشرة بسبب جفافها. ويُمكن حماية البشرة من الجفاف من خلال اتباع الخطوات الآتية:

  • تجنُّب الاستحمام فترات طويلة بالماء الساخن، واستبداله بالماء الدافئ، على أن لا تتجاوز مُدّة الاستحمام 10-15 دقيقة، كما يجب عدم الاستحمام أكثر من مرة في اليوم.
  • استخدام صابون لطيف على البشرة بدلاً من الأنواع القاسية؛ لمنع فُقدان البشرة لزيوتها الطبيعية.
  • استخدام كريم مرطب بعد الاستحمام؛ ويُفضل استخدام المرطب مرتين يومياً، في الصباح، والمساء.
  • تدفئة المنزل باعتدال؛ لأن الجو الجاف للغاية يُسبب جفاف البشرة، وفي حال جفاف هواء المنزل يُنصح باستخدام أجهزة الترطيب، للحفاظ على رُطوبته.
  • حماية البشرة من المواد الكيميائية القاسية؛ وذلك من خلال ارتداء القفازات عند غسل الأطباق، أو استخدام المنظفات القوية.
  • حماية البشرة من الطقس القاسي مثل الرياح، وأشعة الشمس، ودرجات الحرارة الباردة، والحارة؛ لأن هذه العوامل تُسبب جفاف الجلد.
  • استخدام واقي الشمس (بالإنجليزية: Sunscreen) حتّى في الأجواء الباردة؛ لحماية البشرة من الجفاف.
  • الامتناع عن التدخين؛ لأنه يجعل البشرة تبدو أكبر سناً؛ وذلك من خلال زيادة التجاعيد في الوجه.

البشرة الدهنية

تتميّز البشرة الدهنية بلمعانها، ومسامها الكبيرة، وهي أكثر عُرضة لظهور الحبوب، والرؤوس السوداء. ويُمكن تحسين هذا النوع من البشرة من خلال ما يأتي:

  • استخدام المنتجات التي لا تسُدّ المسام، خاصّة للنساء اللواتي يَضعنَ مُستحضرات التجميل.
  • عدم العبث بالحبوب، والبثور السوداء الموجودة على الوجه .
  • غسل الجسم بعد التمارين الرياضية؛ لأن البشرة الدهنية تتعرق بشكل أكبر من غيرها، مع الحرص على عدم الاستحمام أكثر من مرتيّن يومياً، واستخدام الصابون الذي لا يُهيّج الجلد.

البشرة المختلطة

يُعدّ هذا النوع من البشرة خليطاً من البشرة الدهنية والجافّة في وقتٍ واحد، إذ يُلاحظ وجود الزيوت في أماكن معينة من الوجه مثل الأنف، وتَعرُّض أماكن أخرى إلى الجفاف، مثل اليدين، ويتم التعامل مع هذه البشرة من خلال تخصيص روتين يومي للعناية بها، بحيث يتم التعامل مع المناطق الجافة بطريقة، والمناطق الدهنية بطريقة أخرى.

البشرة العادية

أما البشرة العادية فيُمكن تمييزها من خلال مُلاحظة الآتي:

  • نادراً ما تُصاب بالحبوب، أو الرؤوس السوداء.
  • المسام ذات حجم طبيعي، ويصعب ملاحظتها.
  • لا تُعاني من الحكّة، أو الاحمرار، أو الجفاف.
  • لا تحتوي على التصبغات، أو البقع ذات اللون المُوحدّ، وصحيّة المظهر.

نصائح للعناية بالبشرة

هُناك بعض النصائح العامّة؛ والمُناسبة لكافة أنواع البشرة، والتي يجب اتباعها للحفاظ على البشرة، وتحسين صحتّها، ومظهرها. وهي:[1]

  • غسل البشرة: حيث يجب الحرص على تنظيف الوجه بما لا يزيد عن مرتين يومياً، مع تجنّب الإفراط في عدد مرّات الغسل لأصحاب البشرة الجافّة؛ لأن ذلك يؤدي إلى تجريدها من زيوتها الطبيعيّة اللازمة لها، مع الحرص على استخدام الغسول المُناسب لنوع البشرة.
  • استخدام المصل (بالإنجليزية: Serum): ويُنصح باستخدام الأنواع التي تحتوي على فيتامين (ج)، وفيتامين (هـ).
  • ترطيب البشرة: إذ يجب الحرص على ترطيب كافّة أنواع البشرة، بما في ذلك البشرة الدّهنية؛ مع اختيار الأنواع الخفيفة من المرطبات، والتي يغلب عليها الطابع الهُلامي؛ لمُحاربة انسداد المسام.
  • استخدام واقي الشمس: وذلك باللجوء إلى الأنواع التي تحتوي على عامل حماية 30 درجة على الأقل، ويجب وضع الكريم قبل 15 دقيقة من الخروج مع الحرص على وضع كمية أكبر من الكريم الواقي لأصحاب البشرة الداكنة.

المراجع

  1. ^ أ ب ت Sarah Kristen Taylor, MD, FAAD (22-12-2016), "A Guide to Taking Care of Your Skin"، www.healthline.com, Retrieved 13-10-2018. Edited.
  2. ↑ "How to Know Which Skin Type You Have", www.wikihow.com, Retrieved 13-10-2018. Edited.
  3. ^ أ ب ت ث ج "What’s Your Skin Type?", www.webmd.com, Retrieved 13-10-2018. Edited.
  4. ^ أ ب ت Zinnia (6-8-2018), "Beautiful Skin Secrets for all skin types!"، www.stylecraze.com, Retrieved 5-11-2018. Edited.
  5. ↑ "How to Know Skin Types", www.wikihow.com, Retrieved 13-10-2018. Edited.
طريقة لمعرفة نوع البشرة
كتابة
teb21.com
- بتاريخ : - آخر تحديث: 2022-09-11 18:12:01