كيف أعالج فطريات الفم

كيف أعالج فطريات الفم

فطريات الفم

هي عدوى تُصيب المرء وهي ناتجةٌ عن فطر الكانديدا والمعروف أيضاً بالخميرة، ويصيب أجزاءً مُختلفة من الجسم ولكنّها تظهر بشكلٍ أكثر في الفم، وتُسبب الألم عند الأكل، والشّرب، وتنظيف الأسنان. يُمكن أن يُصاب أي شخص بالفطريات ولكن غالب ما يُصاب بها الأطفال الصغار، وكبار السن، والأشخاص الّذين يُعانون من ضعف في جهاز المناعة.[1]

تظهر الفطريات بشكل مفاجئ أحياناً ولكنّها قد تُصبح مزمنة ويُصعب التخلّص منها، وخصوصاً إذا انتشرت في أماكن أكثر من اللسان والفم، مثل سقف الحلق، أو اللثة، أو الحلق، وقد تتطوّر الحالة وتؤدّي لظهور أعراض مُختلفة مثل: ألم وصعوبة في البلع، وحمّى، وقد يشعر المريض بأنّ الطعام يلتصق بالحلق ويصعب بلعه.[1]

أسباب الإصابة بالفطريات

من أهم الأسباب للإصابة بالفطريات ما يلي:[2]

  • توجد كميات صغيرة من فطر الكانديدا داخل الفم والجهاز الهضمي والجلد عند الأشخاص الأصحّاء، ولكن مرضاً معيّناً أو الشعور بالتعب الشديد، أو تناول أدوية مثل الستيرويد، والمُضادات الحيويّة، وحبوب منع الحمل تُسبب حدوث خلل في توازن الكائنات الحيّة الدقيقة الموجودة في الفم الأمر الذي يحفّز على نمو هذه الفطريات بشكلٍ غير طبيعي وظهورها بشكل حبوب بيضاء اللون في الفم.
  • الأمراض التي تُساهم في ظهور الفطريات هي أمراض السكّري، وعدوى فيروس نقص المناعة البشريّة (الإيدز)، والسرطان، وجفاف الفم، والتغيرات الهرمونيّة التي تحدُث خلال الحمل، والتدخين، ويُمكن أن تُصيب الأشخاص الذين يرتدون أطقم أسنان لا تُناسبهم بشكلٍ صحيح، ويُمكن أن تنتقل الفطريات للأم من خلال الرّضاعة.

معالجة فطريات الفم

طبيب الأسنان يُمكن أن يُشخّص الإصابة بالفطريات عن طريق فحص الفم، وتتمّ معالجة الأطفال الأصحاء والبالغين بشكل أسرع وسهولةٍ أكبر، ولكن في معظم الحالات تكون الأعراض أكثر شدّة وصعوبة وبالأخص إذا انتشرت، لذا يجب أخذ أدوية مضادّة للفطريات وتمتدّ فترة العلاج من عشرة أيام إلى أربع عشرةَ يوماً، ويوصف الطّبيب العلاج حسب العمر والحالة، ويُمكن أن تكون الفطريّات أحد أعراض مشاكل طبيّة أُخرى.[3]

  • يُمكن تجنّب الإصابة بالفطريات عن طريق اتباع ممارسات صحيّة في نظافة الفم بشكلٍ عام، مثل:
  • فرشاة الأسنان مرتان على الأقل كل يوم، واستخدام الخيط الطبي للتّنظيف بين فراغات الأسنان والتأكد من عدم ترك أي أطعمةٍ عالقة، ويجب عند الإكثار من استعمال الغسول الفم، ولكن عند استخدامه يُفضّل أن يكون مضاداً للبكتيريا، ويُستخدم من مرّة إلى مرتين في اليوم.
  • الإقلاع عن التدخين.
  • الحدّ من كميّة السكر المستهلك والأغذية التي تحتوي على مادة الخميرة مثل الخبز والمعجّنات.

المراجع

  1. ^ أ ب Minesh Khatri (16-9-2016), "What is Thrush?"، webmd, Retrieved 26-8-2018. Edited.
  2. ↑ Anna Giorgi (11-6-2018), "What is oral thrush?"، healthline, Retrieved 26-8-2018. Edited.
  3. ↑ "Oral thrush", mayoclinic, Retrieved 26-8-2018. Edited.
كتابة
Teb21
- بتاريخ : - آخر تحديث: 2019-12-15 02:21:53