الحمل عن طريق الحقن

الحمل عن طريق الحقن

الحمل عن طريق الحقن

يعدّ الحمل عن طريق الحقن أو ما يعرف طبياً بالتلقيح داخل الرحم (بالإنجليزية:intrauterine insemination) من طرق علاج مشاكل الخصوبة؛ حيث يتم حقن الحيوانات المنوية بشكلٍ مباشر داخل رحم المرأة، وتتميز هذه الطريقة بأنّها غير مؤلمة، ولا تستغرق عادةً أكثر من عشر دقائق، وتتضمن الإجراءات التالية:[1]

  • أخذ عينة الحيوانات المنوية من الزوج، وغالباً ما يتم ذلك في نفس اليوم المراد فيه إجراء الحقن.
  • غسل وتنقية عينة الحيوانات المنوية؛ وذلك للحصول على عينة مركزة من الحيوانات المنوية السليمة.
  • فتح المهبل باستخدام المنظار، وبعدها يتم إدخال أنبوب رفيع ومرن خلاله وتوجيهه نحو الرحم.
  • تمرير عينة الحيوانات المنوية عبر الأنبوب؛ لتستقر في الرحم.

وتجدر الإشارة إلى أنّه قد تستخدم بعض الأدوية المحفزة للإباضة، مثل الكلوميفين (بالإنجليزية:Clomifene) أو غونادوتروبينات (بالإنجليزية: Gonadotropins)؛ حيث تُؤخذ هذه الأدوية قُبيل بدء الدورة الشهرية؛ لتنشيط عملية الإباضة، إلّا أن استخدامها يزيد من احتمالية الحمل بأكثر من جنين؛ مما يزيد من فرص الإجهاض أو مضاعفات الحمل الأخرى.[2]

دواعي استخدام الحقن

في الحقيقة، تعدّ تقنية الحمل عن الطريق الحقن من التقنيات السهلة وغير المكلفة، ولكن لا يمكن استخدامها في كل حالات العقم؛ إذ لا تصلح لحالات استئصال أو انسداد قناتي فالوب، أو حالات بطانة الرحم المهاجرة الشديدة أو المتوسطة، أو الحالات التي تعاني من أمراض قناتي فالوب الشديدة، أو تلك التي تعاني من عدة التهابات في الحوض، أو في حال انعدام الحيوانات المنوية لدى الزوج، في حين تستخدم هذه التقنية في الحالات التالية:[3]

  • العقم غيرُ معروف الأسباب.
  • حالات بطانة الرحم المهاجرة الخفيفة (الإنجليزية: Mild endometriosis).
  • وجود مشاكل متعلقة بعنق الرحم أو إفرازاته.
  • وجود مشاكل مرتبطة بانخفاض عدد الحيوانات المنوية أو قلة حركتها.
  • وجود مشاكل متعلقة بالقذف والانتصاب.

معدلات نجاح الحمل عن طريق الحقن

يعتمد نجاح الحمل عن طريق الحقن داخل الرحم على عوامل عدّة، منها سبب ونسبة العقم، والعمر، والأدوية التي تم أخذها؛ حيث وجد أنّ استخدام الأدوية تزيد من نسب نجاح الحقن، ولكن تعد هذه الطريقة أقل فعالية من تقنيات الحمل الصناعي الأُخرى، كما أنّها لا تصلح لكل الحالات، على الرغم من أنّها أقل تكلفة ولا تُسبّب الكثير من القلق.[2]

المراجع

  1. ↑ "Intrauterine insemination (IUI)", www.nhs.uk ,31/03/2017، Retrieved March 13, 2019 . Edited.
  2. ^ أ ب "Intrauterine insemination (IUI)", www.babycentre.co.uk,October 2016، Retrieved March 13, 2019 . Edited.
  3. ↑ Holly Ernst, PA-C (March 2, 2018 ), "Intrauterine Insemination (IUI)"، www.healthline.com, Retrieved March 13, 2019 . Edited.
الحمل عن طريق الحقن
كتابة
teb21.com
- بتاريخ : - آخر تحديث: 2021-10-18 06:39:01