أعراض مرض الشقيقة

أعراض مرض الشقيقة

مرض الشقيقة

يُعتبر مرض الشقيقة (بالإنجليزية: Migraines) أحد أنواع الصداع، ويُطلق عليه أيضاً الصداع النصفيّ، وهناك ما يُقارب 12% من سكان العالم يُعانون منه، ويُقدر عدد الأشخاص المصابين بهذا النوع من الصداع في الولايات المتحدة الأمريكية بما يُقارب 36 مليوناً، بينما يُقدر عدد المصابين به في أستراليا بما يُقارب مليونين، وقد وجدت الإحصائيات أنّ عدد المصابين بالصداع النصفي في أستراليا يفوق عدد المصابين بالسكري، وأمراض القلب التاجية (بالإنجليزية: Coronary Heart Diseases)، والربو. يمكن تعريف الصداع النصفيّ على أنّه الشعور بألم في الرأس شديد وخطير للغاية وغالباً ما يكون في أحد شقّيه، وقد يسبقه ظهور بعض العلامات التحذيرية التي تدل على قرب حدوثه، وقد لا يسبقه ذلك، وفي حال كانت هناك علامات قبل حدوث النوبة فإنّ المصاب قد يكون بإمكانه تجنب حدوث النوبة بشكلٍ كامل، وذلك بتجنب المحفزات، وتناول بعض الأدوية، واتباع بعض الطرق الوقائية، وتجدر الإشارة إلى أنّ هذه العلامات يُطلق عليها في عالم الطب اسم الهالة (بالإنجليزية: Auras)، ومن الجدير بالذكر أنّ نوبة الصداع النصفيّ تتراوح مدتها ما بين أربع واثنتين وسبعين ساعة في العادة، وعلى الرغم من احتمالية إصابة جميع الأشخاص من الفئات العمرية كلها بهذا الصداع، إلا أنّه في الغالب يُصيب الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم ما بين 15 و55 عاماً.[١][٢]

أعراض مرض الشقيقة

يمكن تقسيم الأعراض التي تظهر على المصابين بالشقيقة بحسب المرحلة، ويجدر التنبيه إلى أنّ هذه المراحل تختلف في شدتها ودرجة حدوثها من مصاب إلى آخر، بالإضافة إلى احتمالية تعرّض الشخص للشقيقة دون صداع، وفيما يأتي بيان هذه المراحل:[٣]

  • مرحلة البادرة: (بالإنجليزية: Prodrome Stage)، هناك بعض الأعراض التي تظهر على المصابين بالشقيقة قبل يومين أو يومين من ظهور النوبة، وذلك خلال مرحلة تعرف بالبادرة، وغالباً ما تتمثل هذه الأعراض باشتهاء أنواع معينة من الطعام، والشعور بالتعب والإعياء العام وقلة الطاقة، والاكتئاب، وكثرة التثاؤب، إلى جانب معاناة المصاب من فرط النشاط، وعدم الاستقرار، وتيبّس الرقبة.
  • مرحلة الهالة: لا تظهر أعراض هذه المرحلة إلا في الحالات التي يكون فيها الشخص مصاباً بالصداع النصفي المصحوب الهالة، إذ يمكن القول إنّ للصداع النصفيّ نوعَين أساسيين، أمّا أولهما فهو غير مصحوب بالهالة وعندها لا تظهر أعراض ههذ المرحلة، وأمّا النوع الآخر فهو الصداع النصفيّ المصحوب بالهالة وتظهر في مثل هذه الحالة أعراض هذه المرحلة، وغالباً ما تتمثل هذه الأعراض بمشاكل في النظر، والنطق، والإحساس، والحركة، ومن الأمثلة على ذلك فقدان مؤقت للنظر، ورؤية أشكال أو بقع لامعة أو أضواء ساطعة، وكذلك الشعور بالوخز في الوجه والذراعين والساقين، بالإضافة إلى احتمالية معاناة الشخص من صعوبة النطق بشكلٍ واضح.
  • نوبة الصداع: في الحقيقة تُعدّ مرحلة نوبة الصداع أشد المراحل وأكثرها خطورة، وقد تتداخل مع أعراض الهالة ذاتها، وقد تستمر من بضع ساعات إلى بضعة أيام، وعلى الرغم من تفاوت واختلاف أعراض نوبة الصداع بين المصابين بالشقيقة، إلا أنّ هناك بعض الأعراض العامة التي يمكن إجمالها فيما يأتي:
  • ما بعد النوبة: وغالباً ما تتمثل هذه المرحلة بتغيرات على مستوى الشعور والمزاج، فقد يدخل المصاب في مرحلة من السعادة الغامرة وقد يبدو عليه التعب واللامبالاة، وقد يشعر المصاب في هذه المرحلة بألم بسيط في الرأس.
  • زيادة الحساسية للضوء والأصوات.
  • الدوخة والشعور بأنّ الشخص على وشك الإغماء.
  • الشعور بالغثيان وربما التقيؤ.
  • ألم في الرأس، وغالباً ما يكون في جهة واحدة، إمّا بالشق الأيسر، وإمّا بالأيمن، وإمّا في مؤخرة الرأس، وإمّا في مقدمته، ومن الجدير بالذكر أنّ الألم قد يكون على شكل نبض أو وخز.

أسباب الإصابة بمرض الشقيقة

في الحقيقة لم يتوصل العلماء إلى معرفة أسباب الإصابة بمرض الشقيقة بشكل محدد وواضح، ولكن يُعتقد أنّ هناك بعض العوامل الجينية التي تلعب دوراً، بمعنى أنّ هناك بعض الجينات التي تتسبب بمعاناة الشخص من حدوث تغيرات أو نشاط غير طبيعيّ في الدماغ، ويمكن تفسير عواقب هذا النشاط غير الطبيعيّ ببيان حدوث اضطرابات في الأوعية الدموية، والإشارات العصبية، والمواد الكيميائية التي ترتبط بالدماغ.[٤]

مُحفّزات ظهور الشقيقة

يجدر التنبيه إلى أنّ هناك مجموعة من العوامل التي تُحفّز معاناة المصاب من صداع الشقيقة، ومن هنا يجدر بالمصاب معرفة هذه المحفزات وتسجيلها، وعلى الرغم من اختلافها وتفاوتها بين المصابين، إلا أنّ هناك بعض العوامل المحتملة لدى كثير منهم، وفيما يأتي بيان بعض منها:[٤]

  • التغيرات الهرمونية: تلعب التغيرات الهرمونية دوراً جلياً في تحفيز ظهور الشقيقة، فهناك بعض النساء اللاتي يُعانين من نوبات الصداع النصفيّ في الفترة التي تتراوح ما بين يومين قبل الدورة الشهرية إلى ثلاثة أيام بعدها، وقد تُعاني النساء من نوبات الصداع النصفيّ فقط في هذه الفترة من الشهر، وقد تُعاني أيضاً في فترات وظروف أخرى إلى جانب ذلك، ويجدر التنبيه إلى أنّ بعض النساء يُبدين تحسناً واضحاً عند بلوغهنّ سنّ اليأس، في حين أنّ بعضهنّ الآخر يُعتبر سنّ اليأس مُحفزاّ لظهور النوبة لديهنّ.
  • المُحفّزات العاطفية: ومنها القلق، والاكتئاب، والإثارة، والتوتر، والتعرّض للصدمات.
  • طبيعة الغذاء: مثل شرب الكحول، والمشروبات المحتوية على الكافيين مثل الشاي والقهوة، وبعض أنواع الأطعمة مثل الحمضيّات والشوكولاتة والجبنة، والمنتجات المحتوية على التايرامين (بالإنجليزية: Tyramine)، وعدم انتظام وجبات الطعام، والجفاف.
  • العوامل البيئية: مثل التغيرات المناخية، والتدخين، والأصوات المرتفعة، والأضواء الساطعة، وشاشات التلفاز والحاسوب، والروائح القوية.
  • الأدوية: مثل الهرمونات البديلة (بالإنجليزية: Hormonal Replacement Therapy) وحبوب منع الحمل المركّبة (بالإنجليزية: Combined Oral Contraceptive).
  • عوامل أخرى: مثل ممارسة التمارين الرياضية الشاقة وخاصة لمن هو غير معتاد على ذلك، والتعب، وقلة النوم، ونقص مستويات السكر في الدم.

فيديو أعراض مرض الشقيقة

المراجع

  1. ↑ "WHAT IS A MIGRAINE?", headacheaustralia.org.au, Retrieved April 22, 2018. Edited.
  2. ↑ "Everything you need to know about migraines", www.medicalnewstoday.com, Retrieved April 22, 2018. Edited.
  3. ↑ "Everything You Want to Know About Migraine", www.healthline.com, Retrieved April 22, 2018. Edited.
  4. ^ أ ب "Migraine", www.nhs.uk, Retrieved April 22, 2018. Edited.
أعراض مرض الشقيقة
كتابة
teb21.com
- بتاريخ : - آخر تحديث: 2019-12-15 01:47:50