أعراض مرض فرط الحركة عند الأطفال

أعراض مرض فرط الحركة عند الأطفال

فرط الحركة عند الأطفال

فرط الحركة أو (ADHD) هي حالةٌ مرضيةٌ سلوكيةٌ، تحدث نتيجةً لأسبابٍ عضويةٍ نمائية في الجهاز العصبي، بحيث تؤثر على تطور الطفل العقلي، وسلوكه، وضعف قدرته على التركيز، وتحصيله الدراسي، ويتجلى هذا الاضطراب في عدة أعراض أبرزها النشاط الزائد، وتشتت الانتباه، والاندفاعية.

أسباب مرض فرط الحركة

  • أسباب عضوية: تحدث نتيجةً لتعرض الدماغ لإصابات خلال فترة الحمل، أو عند الولادة، مثل إصابة الأم بمرضٍ خلال الحمل، أو تناولها لأنواع معينة من الأدوية، أو نتيجةً لحدوث اضطرابٍ في النشاط الكيميائي للدماغ يؤدّي إلى اضطراب المزاج والسلوك.
  • أسباب وراثية: كإصابة أحد الأبوين بالمرض.
  • أسباب بيئية: مثل التسمم بالرصاص، أو التلوث البيئي.

أعراض مرض فرط الحركة عند الأطفال

  • الأطفال من عمر ثلاث إلى خمس سنوات:
  • الأطفال من عمر ست إلى اثنتي عشرة سنة:
  • يتحرك بشكلٍ مستمر، من دون أن يهدأ، كما يجد صعوبةً في الجلوس خلال فترة تناول الطعام.
  • يلعب بألعابه لفتراتٍ قصيرة، وبشكلٍ مزعج مقارنةً مع بقية الأطفال، ثمّ ينتقل إلى شيءٍ آخر.
  • يجد صعوبة في الاستجابة للطلبات البسيطة، ويتميز بكونه كثير الكلام، ويقاطع الآخرين، ويسيء التصرف.
  • يجد صعوبة في انتظار دوره، ويأخذ الأشياء من الأطفال الآخرين.
  • يتورط بأعمالٍ خطرة دون الاكتراث للنتائج.
  • يخرج من مقعده خلال الدرس، ويتجوّل في الصف.
  • يلعب بشكلٍ عدواني.
  • يجيب عن الأسئلة بشكلٍ سريعٍ دون تفكيرٍ.
  • يضيع أشياءه الشخصية بشكلٍ مستمرٍ.
  • يركض بشكلٍ عشوائي في الشارع أو أي مكان.
  • يجد صعوبةً في متابعة الأنشطة التي تحتاج للتركيز، وعدم المتعة في مشاهدة التلفاز، أو القراءة.

تشخيص وعلاج مرض فرط الحركة

يصاب الطفل باضطراب فرط الحركة خلال فترة الحمل، ويتمّ تشخيص الحالة في أي مرحلةٍ عمرية بناءً على شدّة الأعراض ونوعيتها، من خلال الفحص الطبي والنفسي للحالة، لاستبعاد أي حالاتٍ مرضيةٍ أخرى، كما يتمّ متابعة الطفل في البيت أو المدرسة، لتسجيل أي تغيرات في السلوك، ويتمّ علاج هذا المرض عن طريق:

  • تناول أدوية التنبيه العصبي، تحت إشرافٍ طبي.
  • ممارسة التمارين الرياضية، والتخفيف من تناول السكريات.
أعراض مرض فرط الحركة عند الأطفال
كتابة
teb21.com
- بتاريخ : - آخر تحديث: 2019-12-15 02:33:03