حياة طه حسين

حياة طه حسين

طه حسين

هو طه حسين علي سلامة الملقب بعميد الأدب الأدب العربي، ولد بتاريخ 15\11\1889 في جمهورية مصر العربية محافظة المنيا، وقد أصيب بالعمى في الرابعة من عمره، حيث أصيبت عيناه بالرمد، وتوفي بتاريخ 28\10\1973.

حياته العلمية

كانت بداية دراسته في الكتاب، وهناك تعلم اللغة العربية والرياضيات وقد حفظ القرآن الكريم كاملاً، وبعدها دخل الأزهر وهناك نال منه شهادة تخوّله للدراسة في الجامعة، وفور افتتاح الجامعة المصرية انتسب إليها، ودرس فيها الحضارية الإسلامية والتاريخ وغيرها، وقد حصل على شهادة الدكتوراة الأولى وكان موضوعها (ذكرى أبي العلاء)، وقد عانى من مشاكل كبيرة بسبب هذه الأطروحة ومحتواها، حيث اتّهمه أحد أعضاء البرلمان المصري آنذاك بالخروج على مبادىء الدين، ثمّ سافر إلى فرنسا عن طريق الإيفاد من قبل جامعته في مصر، وهناك حصل على الدكتوراة الثانية، واثناء وجوده في فرنسا تزوّج من امرأة فرنسية تدعى سوزان بريسو، وقد ساعدته على دراسته ممّا زاد من خبرته العلمية وشحن مخزونه الثقافي خاصة أن زوجته الفرنسية كانت تقرأ له المراجع وتحضر له كتب مكتوبة بطريقة بريل، ومن كثرة حب طه حسين لها كان يقول بما معناه ان الألم فارقه منذ عرفها، وأنجبت له ولدان.

أهم مؤلفاته

الأيام، ودعاء الكروان، ومستقبل الثقافة في مصر، ومرآة الإسلام، وكتاب في تجديد ذكرى أبي العلاء، وكتاب في مرآة الصحفي.

حياته المهنية

عند رجوعه من فرنسا إلى مصر تمّ تعيينه أستاذ للتاريخ اليوناني والروماني في الجامعة المصرية، ثم أصبح أستاذاً - في ذات الجامعة - للأدب العربي، ثم صار عميداً لكلية الآداب فيها، ولكن منصبه كعميد لكلية الآداب لم يدم الا يوم واحد حيث استقال بسبب ضغط من خصومه الوفديين، إلّا أنّه أعيد إلى منصب العمادة مرة أخرى، ولكن معارضته الدائمة لسياسة الجامعة آنذاك تسببت بنقله إلى وزارة المعارف ولكنه لم يقبل الانتقال فأحيل إلى التقاعد، وابتعد طه حسين عن التدريس مؤقتاً واتجه إلى الصحافة حيث أشرف على تحرير جريدة الوادي وبقي لفترة على هذا الحال ولكن لم يكمله، وبعدها عمل مديراً لجامعة الاسكندرية ثم أحيل إلى التقاعد مرة اخرى، لكن لم يدم الحال على ما هو عليه فقد عُيّن وزيراً للمعارف، وبقي وزيراً لسنتين، وعاود عمله الصحافي وترأس تحرير جريدة الجمهورية.

كان لطه حسين آراء وأفكار غريبة يبدو أنها هي التي كانت سبب مشاكله الدائمة مع خصومه، حيث كانوا يرمونه بالزندقة لأنّه كان يقول بأنه لا يوجد دليل على وجود النبيين إبراهيم وإسماعيل، وقد وقف مع إمام الأزهر آنذاك والذي كان يفتي بجواز الإفطار في نهار رمضان لمن يجد أدنى مشقة. أختم بأجمل عبارة قالها طه حسين وهي: "ويل لطالب العلم إن رضي عن نفسه".

حياة طه حسين
كتابة
teb21.com
- بتاريخ : - آخر تحديث: 2023-01-11 18:59:01