ما هو تحليل تكيس المبايض

ما هو تحليل تكيس المبايض

تحاليل الهرمونات

تعتبر متلازمة تكيّس المبايض (بالإنجليزية: Polycystic Ovary Syndrome) من الاضطرابات الهرمونية الشائعة لدى النساء، والتي تؤدي إلى اضطرابات في الدورة الشهرية، والوزن، والخصوبة وغيرها من المشاكل الصحيّة، وفي الحقيقة لا يوجد تحليل محدّد أو اختبار يمكن من خلاله تشخيص الإصابة بمتلازمة تكيّس المبايض، ولكن توجد مجموعة من التحاليل والتي تساعد نتائجها مجتمعة على تشخيص الإصابة بالمرض، كما يتمّ تحليل نسبة العديد من الهرمونات في الجسم للمساعدة على التشخيص، ومنها ما يأتي:[1][2]

  • هرمون التستوستيرون: حيث تكون مستويات هرمون التستوستيرون (بالإنجليزية: Testosterone) مرتفعة في حال الإصابة بتكيُّس المبايض.
  • الهرمون المنشط للجسم الأصفر: (بالإنجليزية: Luteinizing hormone) وقد ترتفع مستوياته في حال الإصابة بتكيُّس لمبايض.
  • الهرمون المنشط للحوصلة: (بالإنجليزية: Follicle-stimulating hormone) وتكون مستوياته إمّا طبيعية أو منخفضة في حال الإصابة بتكيُّس المبايض.
  • هرمون الإستروجين: (بالإنجليزية: Estrogens) وتكون مستوياته طبيعية أو مرتفعة في حال الإصابة بتكيُّس المبايض.
  • هرمون الأندروستنديون: (بالإنجليزية: Androstenedione) وقد ترتفع مستوياته في حال الإصابة بتكيُّس المبايض.
  • الهرمون المضاد لمولر: (بالإنجليزية: Anti-Mullerian hormone) وقد ترتفع مستوياته في حال الإصابة بتكيُّس المبايض.
  • موجهة الغدد التناسلية المشيمائية البشرِيّة: (بالإنجليزية: Human chorionic gonadotropin) أو ما يعرف بهرمون الحمل، ويستخدم للتحقُّق من حدوث الحمل.
  • الكورتيزول: (بالإنجليزية: Cortisol) لاستبعاد الإصابة بفرط نشاط قشر الكظر.
  • الهرمون المنشط للدرقية: (بالإنجليزية: Thyroid–stimulating hormone) لاستبعاد الإصابة باضطرابات الغدة الدرقية.
  • البرولاكتين: (بالإنجليزية: Prolactin) لاستبعاد الإصابة بفرط برولاكتين الدم.

الاختبارات التشخيصية اللامخبرية

هناك العديد من الاختبارات التشخيصية اللامخبرية التي يمكن إجرؤها للمساعدة على تشخيص الإصابة بمتلازمة تكيُّس المبايض، ومنها ما يأتي:[3][1]

  • الفحص السريريّ: حيثُ يقوم الطبيب بالكشف عن وجود بعض العلامات التي قد تدلّ على الإصابة بتكيّس المبايض، وقياس محيط الخصر، بالإضافة إلى إجراء فحص الحوض للكشف عن وجود أيّ من الاضطرابات في أجزاء الجهاز التناسليّ للمرأة.
  • التصوير بالموجات فوق الصوتية: ويستخدم للتحقُّق من حجم المبيض، وعدد جريبات المبيض (بالإنجليزيّة: Ovarian follicle)، ففي حال الإصابة بتكيّس المبايض يكون حجم المبيض عادةً من 1.5 إلى ثلاث مرات أكبر من الوضع الطبيعيّ.
  • منظار البطن: ويستخدم كجزء من العلاج الجراحي أحياناً، أو لتقييم المبايض وبطانة الرحم.

تحاليل الكشف عن المضاعفات

في حال تشخيص الإصابة بمتلازمة تكيّس المبايض فقد يقوم الطبيب بعمل بعض التحاليل الأخرى للكشف عن تطوّر بعض المضاعفات الصحيّة، نذكر منها ما يأتي:[4]

  • التحاليل الدورية للكشف عن مستوى الكوليسترول والدهون الثلاثية في الدم، وضغط الدم، وتحمل الجلوكوز.
  • اختبارات الكشف عن الإصابة بانقطاع النفس الانسداديّ النوميّ (بالإنجليزية: Obstructive sleep apnea).
  • اختبارات الكشف عن الإصابة بالاكتئاب والقلق النفسيّ.

المراجع

  1. ^ أ ب Kecia Gaither (25-3-2019), "How Do I Know If I Have PCOS?"، www.webmd.com, Retrieved 28-4-2019. Edited.
  2. ↑ "Polycystic Ovary Syndrome ", labtestsonline.org,18-10-2018، Retrieved 28-4-2019. Edited.
  3. ↑ " Polycystic ovarian syndrome", www.labtestsonline.org.au,1-7-2018، Retrieved 28-4-2019. Edited.
  4. ↑ "Polycystic ovary syndrome (PCOS)", www.mayoclinic.org,29-8-2017، Retrieved 28-4-2019. Edited.
ما هو تحليل تكيس المبايض
كتابة
teb21.com
- بتاريخ : - آخر تحديث: 2019-12-15 13:03:07