ما هو الغاز الصخري

ما هو الغاز الصخري

الغاز الصّخري

مكونات الغاز الصّخري

الغاز الصّخري (بالإنجليزية: Shale gas) هو غاز طبيعي ينشأ داخل الصّخر الزيتي، أو ما يُعرف بالسّجيل الزّيتيّ، وهو طين عضويّ دُفن قبل مئات ملايين السّنين في قيعان البحار القديمة، ثم تراكمت فوقه الرّسوبيات، وبفعل الضّغط والحرارة تحوّل الطّين إلى صخر زيتي، وتحولت المواد العضويّة بداخله إلى غاز. توجَد الصّخور الزّيتيّة تحت عمق يزيد عن (1500) متر، وبالرغم من وجود بعض الغاز الصّخري في صخور مساميّة، وإمكانية الحصول عليه عن طريق الحفر التّقليدي؛ إلا أنّ معظم كمية الغاز الصّخري تكون داخل صخور المصدر، وهو ما يتطلّب عمليات حفر للوصول إليها، ثم تكسير الصّخور للوصول إلى الغاز الصّخري.[2] يتكوّن الغاز الصّخري بشكلٍ أساسيّ من الميثان، والهيدروكربونات (مواد تحتوي على كربون وهيدروجين) الأخرى مثل الإيثان، والبروبان، والبيوتان، بالإضافة إلى ثاني أكسيد الكربون، والنّيتروجين، وكبريتيد الهيدروجين.[3]

مصادر الغاز الصّخري في العالم

يشير الخبراء إلى أنّ معظم احتياطي الغاز الصّخري يوجد في بلدان لم تكن من ضمن الدّول الرّئيسية المُنتِجَة للغاز الطّبيعي التقليدي؛ ممّا يفتح المجال أمام هذه البلدان للنمو الاقتصادي نتيجة تقليص استيرادها لمصادر الطّاقة الأجنبيّة، ويُغيّر التقسيم التقليدي بين الدول الغنية المنتجة للطاقة، والدول الفقيرة المستهلكة للطاقة، ويوضّح الجدول الآتي احتياطي الغاز الصّخري في بعض الدّول، كما ورد في موقع إدارة الطّاقة الأمريكيّة EIA.[2][4]

الدّولة
احتياطي الغاز الصّخري ( ترليون قدم مكعب)
تاريخ المعلومة
كندا
572.9
أيار 2013
المكسيك
545.2
أيار 2013
الولايات المتحدة الأمريكيّة
622.5
نيسان 2015
أستراليا
429.3
أيار 2013
الأرجنتين
801.5
أيار 2013
بوليفيا
36.4
أيار 2013
البرازيل
244.9
أيار 2013
تشيلي
48.5
أيار 2013
كولومبيا
54.7
أيار 2013
البراغواي
75.3
أيار 2013
الأورغواي
4.6
أيار 2013
فنزويلا
167.3
أيار 2013
بولغاريا
16.6
أيار 2013
ليتوانيا
2.4
أيار 2013
بولندا
145.8
أيار 2013
رومانيا
50.7
أيار 2013
روسيا
284.5
أيار 2013
تركيا
23.6
أيار 2013
أوكرانيا
127.9
أيار 2013
الدنمارك
31.7
أيار 2013
فرنسا
136.7
أيار 2013
ألمانيا
17.0
أيار 2013
هولندا
25.9
أيار 2013
إسبانيا
8.4
أيار 2013
السويد
9.8
أيار 2013
المملكة المتحدة
25.8
أيار 2013
الجزائر
706.9
أيار 2013
مصر
100.0
أيار 2013
ليبيا
121.6
أيار 2013
المغرب
11.9
أيار 2013
تونس
22.7
أيار 2013
الصحراء الغربية
8.6
أيار 2013
تشاد
44.4
كانون الأول 2014
جنوب إفريقيا
389.7
أيار 2013
الصّين
1115.2
أيار 2013
الهند
96.4
أيار 2013
إندونيسيا
46.4
أيار 2013
منغوليا
4.4
أيار 2013
الباكستان
105.2
أيار 2013
تايلند
5.4
أيار 2013
كازاخستان
27.5
كانون الأول 2014
الأردن
6.8
أيار 2013
سلطنة عمان
48.3
كانون الأول 2014
الإمارات العربية المتحدة
205.3
كانون الأول 2014
مجموع الاحتياطي في العالم
7,576.6

استخراج الغاز الصّخري

  • الحفر الأفقي: يتم الحفر عمودياً في البداية للوصول إلى العمق الذي توجد تحته الصّخور الزّيتية، ثم يبدأ الحفر أفقياً للكشف عن أكبر مساحة من الصّخور، وهذه الطريقة مجدية اقتصادياََ، لأنها تمكن من حفر عدة آبار باستخدام فتحة (بئر) عموديّة واحدة.
  • التّكسير الهيدروليكي: وهي تقنية تعتمد على ضخّ كمية كبيرة من الماء الممزوج بالمواد الكيميائيّة والرّمل تحت ضغط مرتفع (100 بار تقريباََ) لتكسير الصّخور والسّماح للغاز الصّخري بالانطلاق خارجها.

الآثار البيئية لاستخراج الغاز الصّخري

يشير علماء البيئة لوجود بعض التأثيرات الضارة لعمليات استخراج الغاز الصّخري على البيئة، ومنها:[3][5]

  • يتطلّب التّكسير الهيدروليكي للصخور هدر كميات هائلة من الماء.
  • ينتج عن التّكسير الهيدروليكي مياه ملوّثة تحتوي على مواد كيميائيّة قد يكون من الصعب معالجتها والتّخلص منها.
  • يؤدي تسرُّب المواد الكيميائيّة المستخدمة لتكسير الصّخور إلى تلوث المصادر المائيّة، كما أنّه قد يُحدِث تسرّباً لبعض الغازات السّامة من الصّخور الزّيتية؛ ممّا يُلوّث المياه الجوفيّة، ومن هذه المواد: الرّادون، والزّئبق، بالإضافة إلى الرّصاص والزّرنيخ الذي قد يتسرّب من المناطق القريبة من سطح الأرض .
  • تؤدّي عمليات الحفر إلى الإخلال بتوازن القوى في تشكيلات الصّخور؛ مما قد يُسبّب تحرّك الصّخور من أماكنها، والذي يؤدي إلى نشوء زلازل الصغيرة تُسمى أحياناً بالزلازل المستحثّة.
  • يحتوي الغاز الصّخري على الميثان المعروف بأنّه يُسبّب ظاهرة الدّفيئة.

الآثار الصّحية لاستخراج الغاز الصّخري

تؤثّر عمليات استخراج الغاز الصّخري على صحة العاملين في الموقع، كما يمكن أن تؤثّر على صحة القاطنين بالقرب من مواقع استخراج الغاز، وفي ما يلي بعض الآثار الصّحية المحتملة:[6]

  • الإصابة ببعض الأمراض المزمنة نتيجة استنشاق السّيليكا والغازات، مثل: المركبات العضويّة المتطايرة، وأكاسيد النّيتروجين، وكبريتيد الهيدروجين على المدى الطّويل، ومن هذه الأمراض: مرض الانسداد الرّئوي المزمن، وسرطان الرّئة، ومشاكل القلب والأوعية الدّمويّة.
  • الإصابة ببعض الأمراض الحادة نتيجة التّعرض العرضي للغازات الضّارة، مثل: الدّوخة، والصّداع، وتهيُّج العين والجهاز التّنفسي.
  • التّعرض للضوضاء النّاتجة عن استخدام آلات الحفر.
  • ورود تقارير تُفيد بوجود حالات وفيات بين الحيوانات الأليفة، والمواشي، وتشوُّهات الولادة في حيوانات المزراع القريبة من آبار الغاز الصّخري؛ ممّا يُثير المخاوف من احتمال تراكم السّموم وانتقالها للبشر عبر السّلسلة الغذائيّة.

المراجع

  1. ↑ "الغاز والنفط الصّخريان الطاقة على حساب البيئة"، www.aljazeera.net، 31-12-2015، اطّلع عليه بتاريخ 13-10-2017. بتصرّف.
  2. ^ أ ب "Shale gas", www.britannica.com, Retrieved 13-10-2017. Edited.
  3. ^ أ ب ت Vera Köster (5-2-2013), "What is Shale Gas? How Does Fracking Work?"، www.chemistryviews.org, Retrieved 13-10-2017. Edited.
  4. ↑ "World Shale Resource Assessments", www.eia.gov, updated 24-9-2015، Retrieved 13-10-2017. Edited.
  5. ^ أ ب "What is Shale Gas?", geology.com, Retrieved 13-10-2017. Edited.
  6. ↑ Jasmin Cooper, Laurence Stamford, Prof. Adisa (6-4-2016), "Shale Gas: A Review of the Economic, Environmental, and Social Sustainability"، onlinelibrary.wiley.com, Retrieved 13-10-2017. Edited.
ما هو الغاز الصخري
كتابة
teb21.com
- بتاريخ : - آخر تحديث: 2022-06-25 22:09:02