ما هو خسوف القمر

ما هو خسوف القمر

القمر

يُعدّ القمر الأرضيّ هو الجرم السماويّ الوحيد الذي يدور حول الأرض، بخلاف بعض كواكب المجموعة الشمسيّة التي يدور حولها أكثر من قمر، مثل كوكب المريخ الذي يدور حوله قمران، وكوكب المُشتري الذي يدور حوله سبعة وستون قمراً، وكوكب زحل الذي يدور حوله اثنان وستون قمراً، وأورانوس الذي يدور حوله سبعة وعشرون قمراً، ونبتون الذي يدور حوله أربعة عشر قمراً.[1]

خصائص القمر

يتمتّع القمر بالخصائص الآتية:[2]

  • يبلغ قطر القمر حوالي 3475 كم، في حين يبعد عن الأرض مسافةً تُقدّر بـ 384400 كم.
  • يُكمِل القمر دورةً كاملةً حول الأرض كل 27 يوماً، ونظراً لحركة الأرض حول الشّمس في نفس الوقت فإنّ القمر يأخذ زمناً أطول كي يعود إلى نفس الطّور الذي ظهر منه، لذا فإنّه يُكمِل دورته حول الأرض كلّ 29 يوماً.
  • تتراوح درجة حرارة سطح القمر ما بين 127 درجة سيليسيّةً عندما يكون سطحه مُعرّضاً لأشعة الشّمس، و -173 درجة سيليسيّةً في الظّلام.
  • تختلف قيمة جاذبية القمر عن جاذبية الأرض نظراً لصغر حجم القمر مُقارنةً بحجم الأرض، حيث يبلغ وزن جسم الجسم على سطح القمر سُدس وزنه على سطح الأرض.
  • يملك القمر غلافاً جويّاً رقيقاً جدّاً يسمَّى إكسوسفير (بالإنجليزيّة: Exosphere) لا يستطيع حماية القمر من الإشعاعات الشمسيّة.
  • تتسبّب جاذبية القمر بحدوث ظاهرة المدّ والجزر في المُسطّحات المائيّة على الأرض.
  • لا يرى سكّان الأرض إلا نصفاً واحداً للقمر، أمّا النّصف الثّاني فلا يمكن مُشاهدته.
  • يتكوّن القمر من ثلاث طبقات، هي القشرة، والوشاح، واللّب.

خسوف القمر

تُعرَف ظاهرة خسوف القمر (بالإنجليزيّة: Lunar eclipse) بأنّها ظاهرة كونيّة موجودة منذ الأزل تحدث للقمر عندما يكون بدراً، بحيث تكون كلّ من الشّمس والأرض والقمر في نقطة تُسمّى نقطة الاقتران مع الأرض التي تكون في الوسط، فيصبح سطح القمر أو جزءاً منه مُعتماً نتيجة مرور القمر في منطقة ظلّ الأرض التي تُقسَم إلى ثلاثة أجزاء، هي منطقة شبه الظلّ (بالإنجيزيّة: Penumbra)، والمنطقة المُظلمة (بالإنجليزيّة: Umbra)، ومنطقة الظلّ الجزئيّ (بالإنجليزيّة: Antumbra)،[3] وهي ظاهرة يُمكن مُشاهدتها بالعين المُجرّدة أو من خلال التّلسكوب، ومن الجدير بالذّكر أنّ خسوف القمر لا يمكن أن يتكرّر لأكثر من ثلاث مرّات خلال السّنة الواحدة.[4]

أنواع خسوف القمر

خسوف القمر الكُليّ

يحدث الخسوف الكُليّ (بالإنجليزيّة: Total lunar eclipse) عندما يدخل القمر كاملاً منطقة الظلّ بحيث تنحجب إمكانيّة رؤيته، وتُمثّل نسبة حدوث هذا النّوع من الخسوف 35%،[5] وقد تمتدّ فترة حدوث الخسوف الكُليّ ما بين ثواني إلى مئة دقيقة تقريباً، [3] ويمرّ القمر أثناء الخسوف الكُليّ في عدّة مراحل، وهي:[3]

  • دخول القمر منطقة شبه الظلّ للأرض.
  • بداية تغطية ظلّ الأرض للقمر بشكل جزئيّ.
  • استمرار تغطية ظلّ الأرض لسطح القمر لتتم تغطيته بشكل كامل، ممّا يُؤدّي إلى تغيُّر لون سطح القمر ليُصبح لونه أحمرَ؛ نتيجة لامتصاص الغلاف الجوي للأرض جميع الأشعّة الشمسيّة السّاقطة عليه عدا الضّوء الأحمر ذي الطّول الموجيّ الأعلى، وقد يتغيّر لون القمر إلى اللّون البني، أو الأصفر، أو البرتقاليّ نتيجة الغبار والغيوم الموجودة في الغلاف الجوي للأرض التي تعمل على تشتيت ضوء الأشعّة الشمسيّة ما يسمح لوصول ضوء ذي طول موجيّ أقل من الطول الموجيّ للون الأحمر إلى سطح القمر.
  • بلوغ مرحلة خسوف القمر القصوى.
  • ابتعاد القمر عن منطقة ظلّ الأرض، ممّا يُؤدّي إلى انتهاء الخسوف الكليّ.
  • ابتعاد القمر عن منطقة الظلّ الجزئيّ.
  • ابتعاد القمر عن منظقة شبه الظلّ للأرض.

خسوف القمر الجزئيّ

يحدث الخسوف الجزئيّ (بالإنجليزيّة: Partial lunar eclipse) عندما لا يكون كلّ من القمر والأرض والشّمس على استقامة واحدة، بحيث يكون القمر في منطقة الظلّ الجزئيّ للأرض، ممّا يُؤدّي إلى اختفاء جزء من القمر بظلّ الأرض، وتُمثّل نسبة حدوث هذا النّوع من الخسوف ما يُقارب 30%.[5]

خسوف شبه الظلّ

خسوف القمر في الإسلام

ذكر الدّين الإسلاميّ ظاهرة خسوف القمر وكيفيّة أداء صلاتها، كما حثّ على الصّدقة والدّعاء والتّكبير والصّلاة في هذا اليوم، فعندما ظهرت تلك الظّاهرة في عهد رسول الله عليه الصّلاة والسّلام خرج من بيته فزعاً إلى الصّلاة، وبيّن في ذلك اليوم حقيقة تلك الظّواهر، وأنّ الشّمس والقمر آيتان من آيات الله، وبيّن كيفيّة أدائها حيث قال: (إنَّ الشَّمسَ والقمرَ آيتانِ من آياتِ اللَّهِ وإنَّهما لاَ ينْكسفانِ لموتِ أحدٍ ولاَ لحياتِهِ فإذا رأيتم ذلِكَ فافزعوا إلى ذِكرِ اللَّهِ عزَّ وجلَّ وإلى الصَّلاةِ).[6]

الفرق بين خسوف القمر وكسوف الشّمس

  • يُعرف كسوف الشّمس (بالإنجليزيّة: Solar Eclipse) بأنّه ظاهرة كونيّة تحدث عندما يكون كلّ من الشّمس والقمر والأرض على استقامة واحدة، بحيث يكون القمر في المُنتصف، على عكس خسوف القمر الذي يحدث عندما تكون الأرض في المُنتصف.[7]
  • يحدث خسوف القمر ثلاث مرّات في السّنة كحد أعلى، على العكس من كسوف الشّمس الذي يحدث بين 2-5 مرّات في السّنة الواحدة.[7]
  • قد يستمر خسوف القمر لعدة ساعات، أمّا كسوف الشّمس فهي ظاهرة قد تستمرّ لعدّة دقائق فقط.[7]
  • يحدث خسوف القمر الكليّ كل 2.3 سنة تقريباً (27.6 شهر)،[8] بينما يحدث كسوف الشّمس الكليّ كل 1.5 سنة تقريباً (18 شهر).[9]
  • تُعدّ ظاهرة خسوف القمر آمنةً للعين، ولا تتطلّب حماية العين أو أخذ احتياطات خاصّة، على عكس كسوف الشّمس.

المراجع

  1. ↑ Go Astronomy Staff, "MOONS OF THE PLANETS"، Go Astronomy, Retrieved 2016-12-23. Edited.
  2. ↑ Nasa Solar System Exploration Staff, "Earth's Moon: In Depth"، Nasa Solar System Exploration, Retrieved 2016-12-23. Edited.
  3. ^ أ ب ت Tima and Date Staff, "What Is a Total Lunar Eclipse?"، Tima and Date, Retrieved 2016-12-23. Edited.
  4. ↑ 8planets Staff, "Facts About Lunar Eclipses"، 8planets, Retrieved 2016-12-23. Edited.
  5. ^ أ ب ت Mr Eclipse Staff, "Lunar Eclipse Preview: 2011 - 2030"، Mr Eclipse, Retrieved 2016-12-23. Edited.
  6. ↑ رواه الألباني، في صحيح النسائي، عن أبو هريرة، الصفحة أو الرقم: 1482، حديث حسن صحيح.
  7. ^ أ ب ت Vnatsci Staff, "Mechanics of the Eclipse"، Vnatsci, Retrieved 2016-12-23. Edited.
  8. ↑ Joe Rao (2015-9-27), "10 Surprising Facts About Lunar Eclipses"، Space, Retrieved 2016-12-23. Edited.
  9. ↑ Joe Rao (2016-3-8), "Solar Eclipses: What is a Total Solar Eclipse & When is the Next One?"، Space, Retrieved 2016-12-23. Edited.
كتابة
Teb21
- بتاريخ : - آخر تحديث: 2021-06-11 02:09:01