متى تظهر أعراض الحمل المبكرة

متى تظهر أعراض الحمل المبكرة

الحمل

قد تظهر على المرأة المتزوجة العديد من الأعراض التي تجعلها تشك بحصول الحمل، وقد تظهر بعض الأعراض المبكرة التي تدل عليه، ولكنّها ليست تأكيداً على ذلك، فقد تتشابه بعض أعراض الحمل مع أعراض الإصابة ببعض الأمراض، لذلك يبقى الحل الوحيد للتأكد من ذلك هو إجراء تحليل أو فحصٍ ما للتأكد من حصول الحمل باستخدام بعض الوسائل المنزلية، وفي هذا المقال سنذكر طرق الكشف المبكر عن الحمل، وأعراضه.

الكشف المبكر عن الحمل

بعد حدوث الحمل من خلال إخصاب البويضة الناضجة تبدأ هذه البويضة مسيرتها نحو الرحم خلال قناة فالوب، وفور حدوث الإخصاب يبدأ الجسم بإفراز كميات متزايدة من هرمون الحمل، وذلك لتنبيه الرحم على تهيئة نفسه لاستقبال البويضة المخصبة وغرسها في بطانة الرحم، وعلى الرغم من جود هرمون الحمل في الدم مع أول يوم من أيام الحمل، إلا أنه يكون بنسب قليلة جداً والتي تتزايد مع الوقت، ولا يمكن الكشف عن وجود حمل خلال فحص الدم أو فحص البول إلّا بعد 10 أيام على الأقل من حدوث الحمل، حيث يكون معدل هرمون الحمل في الدم قد وصل إلى درجات مناسبة يسهل الكشف عنها.

أعراض الحمل المبكر

يمكن للحامل الكشف في وقت مبكر عن حدوث حمل إذا ما لاحظت ظهور بعض الأعراض، ويشير الأطباء إلى صعوبة ملاحظة هذه الأعراض خلال مرحلة مبكرة للحمل مع اختلاف وضوحها من حامل إلى أخرى، إلّا أنّ بعض الحوامل يلاحظنها إذا ما ركزن بشدّة فيها، وهي:

  • الانتفاخ: تتسبب التغيرات الهرمونية التي ترافق الحمل في إبطاء عمل الجهاز الهضمي ما يؤدي إلى الإصابة بالانتفاخ، ويمكن للحامل أن تعاني من درجات متفاوتة من الانتفاخ خلال الأيام الأولى من الحمل.
  • التشنجات: تحدث هذه التشنجات في منطقة أسفل الرحم، ويمكن أن تكون شديدة بعض الشيء كتلك التي ترافق فترة الحيض أو أشد منها، مع حدوثها بشكلٍ متكرر على عدة أيام.
  • آلام في الثدي: ويتمثل ذلك في شعور الحامل بآلام واضحة ومتكررة في منطقة الثدي، بالإضافة إلى انتفاخه وبروز الحلمة وظهور هالة داكنة اللون حولها.
  • الغثيان الصباحي: تبدأ بعض الحوامل بالمعاناة من الغثيان الصباحي خلال مرحلةٍ مبكرة من الحمل، ويرافق ذلك الشعور بالدوار والرغبة في التقيؤ، بالإضافة إلى النفور من بعض أنواع الأطعمة والروائح، والإصابة بالتقيؤ عند تناولها أو شمها.
  • نزول الدم: في بعض الأحيان يرافق عملية غرس البويضة في الرحم نزول قطرات قليلة من الدم، ويمكن أن تظهر على شكل مادة مخاطية بنية اللون.
  • الصداع: تتسبب التغييرات الهرمونية السريعة والمفاجئة في جسم الحامل بإصابتها بالصداع بشكلٍ مكرر خلال المرحلة الأولى من الحمل.
كتابة
Teb21
- بتاريخ : - آخر تحديث: 2019-12-15 02:37:19